أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

شروخ وتشققات الجدران-انواعها اسبابها وطرق علاجها بالصور

شروخ وتشققات الجدران والحوائط وتصدعات المبانى - اسبابها وطرق علاجها بالصور


تصدعات المباني



يقصد بتصدعات المبانى حدوث شروخ بها، ومن المعروف أن المباني تقل كفاءتها بمرور الزمن نتيجة للاستخدام العادي لها.

ولابد من عمل صيانة لها بصفة مستمرة للمحافظة عليها وحتى تؤدي دورها بكفاءة لمدة زمنية كبيرة. ولتصدعات المبانى أسباب كثيرة . كما وأن لها أشكال كثيرة وطرق مختلفة للعلاج.

أولا: أسباب تصدعات المباني:


هناك أسباب كثيرة لحدوث التصدعات في المبانى. (انظر الشكل التالى)

1. أسباب انشائية:


أ - أسباب تصميمية :

قد تحدث التصدعات في المباني نتيجة أخطاء في تصميمها سواء في تصميم الأساسات أو تصميم الأجزاء الخرسانية الأخرى.

ب - أسباب تنفيذية:

و قد تحدث التصدعات كذلك نتيجة أخطاء في تنفيذ المبنى مثل:

1- أخطاء في تنفيذ مواصفات الأعمال.

2- أخطاء في كميات المواد المستخدمة (الحديد والأسمنت.........)

3- أخطاء في طريقة وضع الحديد داخل الأجزاء الخرسانية.

مقالة منفصلة   الانظمة الانشائية - شرح النظم الانشائيه في العمارة

4- أخطاء في تنفيذ وصلات الأعمال الصحية مما يؤدي إلى تسرب المياه فتؤثر على أجزاء المبنى.

5- أخطاء في الإشراف على التنفيذ نتيجة قلة الخبرة أو الإهمال.

6- أخطاء في تنفيذ طبقات العزل سواء عزل الأساسات أو عزل الأسطح أو أرضيات الحمامات والمطابخ مما يؤدي إلى تسرب المياه إلى أجزاء المبنى فيصدأ الحديد داخل الخرسانة ويسبب حدوث شروخ.

أسباب تصدعات المباني

2. أسباب غير إنشائية:


أ- أسباب بيئية عادية:

نحدث التصدعات في المباني نتيجة الظروف البيئية العادية مثل درجات الحرارة و الرياح والأمطار والرطوبة الناتجة عن المياه الجوفية أو رطوبة الجو.

ب- أسباب طبيعية غير عادية ( كوارث):

قد تحدث التصدعات بسبب الزلازل و البراكين و الفيضانات و الأعاصير و الصواعق.

ج- أسباب غير طبيعية :

قد تحدث التصدعات كذلك بسبب الحروب والحرائق أو حتى بسبب إساءة استخدام المبنى (استخدامه في غير الغرض المخصصة له).

ثانيا : أنواع تصدعات المباني وكيفية علاجها:


للشروخ التي تحدث في المباني أنواع وأشكال كثيرة، وكل نوع من هذه الأنواع له طريقة مناسبة للعلاج يمكن تلخيصها في التالي:

1. شروخ انشائية:


هي التي تحدث نتيجة أسباب إنشائية (سواء كانت تلك الأسباب تصميمية أو تنفيذية) مثل حدوث هبوط غير متساو لأساسات المبنى أو عدم قدرة الكمرات أو الأعمدة أو البلاطات على تحمل الأحمال المنقولة إليها أو أخطاء في التنفيذ.

وتعتبر الشروخ الإنشائية هي أخطر الشروخ التي يكن أن تحدث في المنشأ على الإطلاق و إذا استمر اتساع هذه الشروخ بمرور الوقت يجب البدء في اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذا الاتساع على الفور حتى لا يحدث انهيار للمبنى أو جزء منه.

ويمكن أن تأخذ الشروخ الإنشائية عدة أوضاع :

أ - شروخ رأسية :

وهى التي تظهر غالبا بين الجدران و الأعمدة المجاورة لها.

ب- شروخ أفقية:

هي الي تظهر غالبا بين الجدران و الكمرات الي تعلوها.
الشروخ الرأسية والأفقية التي تظهر في المنشآت
الشروخ المائلة التى تظهر فى الجدران والكمرات
ج- - شروخ مائلة :  تكون على شكل زاوية 45 .

- يكون سببها غالبا هبوط غير متساو لأساسات المبنى وذلك إذا شوهدت هذه الشروخ في الجدران وفي هذه الحالة يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تزابد تلك الشروخ حتى لا يحدث انهيار في تلك المنطقة من المبنى ومن تلك الإجراءات تخفيف أحمال المبنى في هذه المنطقة وكذلك تثبيت التربة أسفل أساساته في تلك المنطقة بالحقن بالخرسانة ومحاولة إزالة أسباب حدوث هذا الهبوط إذا كانت أسباب خارجية مجاورة للمبنى كوضع تشوينات كبيرة بجواره أو عمل حفريات عميقة ملاصقة له.
- أما إذا وجدت هذه الشروخ المائلة في الكمرات فهذا يعني أن تسليح تلك الكمرات غير قادر على تحمل الأحمال الي تقع عليها ويجب علاجها فوراً بالطريقة المناسبة التي تجعلها قادرة على تحمل تلك الأحمال وذلك بصب هذا الجزء من المبنى وتكسير تلك الكمرة وإعادة تنفيذها مع وضع التسليح الكافي لتحمل الأحمال الواقعة عليها.

التصدعات في الأعمدة


قد تظهر تصدعات في أعمدة المنشاً على شكل تفتت ( تحطم أو تهشم ) تدريجي يحدث في أركان الأعمدة ( أي زواياها) و يتزايد مع مرور الزمن.

وفي هذه الحالة يكون السبب :

1- إما أن الأحمال على هذه الأعمدة زادت عن الأحمال التصميمية لها و ويحدث ذلك غالبا إذا تم استخدام المبنى في غير الغرض المخصص له.
2- أو أن الخرسانة التي استخدمت في صب تلك الأعمدة لم تكن بالمواصفات الفنية الصحيحة المنصوص عليها في الرسومات التنفيذية للمبنى.

3- أو أن تسليح الأعمدة ( وخاصة الكانات ) لم تنفذ حسب ما هو منصوص عليه بالرسومات.
التصدعات التى قد تحدث فى الاعمدة
وعموما :

مهما كان سبب حدوث ذلك التفتت في خرسانات الأعمدة فإن هذه الظاهرة من أخطر الظواهر التي قد تحدث في المنشآت ولابد من البحث عن سببها وعلاجه فورا حتى لا يحدث انهيار لتلك الأعمدة وبالتالي انهيار لتلك المنطقة من المبنى.

2. شروخ غير إنشائية:


هي الشروخ الي تحدث في المنشآت نتيجة أسباب غير إنشائية، وتلك الشروخ غالبا ما تكون غير خطيرة على المنشآت ويمكن علاجها بسهولة.

ومن تلك الشروخ غير الإنشائية:

أ- شروخ الانكماش الحراري :

هي شروخ شعرية دقيقة تحدث نتيجة الحرارة المتولدة من تفاعل الماء  مع الإسمنت أثناء تصلد الخرسانة وهذه الشروخ ليس لوجودها أي تأثير على المبنى.

ب- شروخ الانكماش اللدن:

هي شروخ شعرية تظهر على الطبقة السطحية للخرسانة نتيجة تبخر الماء منها بعد صبها وأثناء تصلدها ويمكن تلافي ظهور تلك الشروخ بتغطية الخرسانة بعد صبها (بطبقة من الخيش الرطب مثلا )علي أن يتم رش هذا الخيش بالماء باستمرار .

ج- شروخ انكماش الجفاف:

هي شروخ شعرية تحدث على أسطح الخرسانة أثناء تصلدها نتيجة عدم وجود تسليح بتلك المناطق لمسافات كبيرة ويمكن تلافي حدوث مثل تلك الشروخ بوضع تسليح بسيط يسمى حديد الإنكماش في تلك المناطق.

د- شروخ نتيجة درجة حرارة الجو

تحدث هذة الشروخ بسبب اختلاف سلوك الخرسانة عن سلوك الجدران المبنية من الطوب عند تعرضهم لنفس درجات الحرارة فيحدث لكل منهما تمدد (أو انكماش) مختلفين عن بعضهما بسبب اختلاف موادهما فتظهر الشروخ في الخطوط الفاصلة بينهما.

وتظهر هذه الشروخ بوضوح في الجدران الخارجية للمنشآت المعرضة للشمس لفترات طويلة حيث يلاحظ وجود شروخ أفقية أعلى الجدران نفصل بينها وبين الكمرات الي تعلوها وكذلك يلاحظ أحيانا وجود شروخ رأسية بجوار الأعمدة نفصل بينها وبين الجدران الملاصقة ما .
وتلك النوعية من الشروخ ليس لها أي خطورة إنشائية، وعيبها الوحيد أن منظرها من الناحية المعمارية غير مقبول .

ويمكن التغلب على تلك الشروخ ببساطة ومنع ظهورها بوضع شرائح من الشبك الممدد ( بعرض 30 سم تقريبا ) على المنطقة الفاصلة بين الأعمدة والجدران المجاورة لها وكذلك بين الكمرات والجدران التي أسفلها بحيث تثبت بمسدس المسامير في كل من الجدران و الأعمدة ( أو الكمرات) ثم بتم عمل اللياسة بعد ذلك عليها. وبهذه الطريقة لا تظهر شروخ في تلك المناطق.

هـ- شروخ نتيجة تآكل حديد التسليح:

تظهر هذه الشروخ غالبا في بلاطات الأسطح النهائية ( العلوية) للمنشآت بسبب تسرب مياه الأمطار من طبقات العزل الموجودة على سطح المبنى نتيجة وجود عيوب بها ووصولها لحديد التسليح ببلاطات الأسقف (انظر الشكل القادم).

وكذلك تظهر تلك الشروخ في الأجزاء الخرسانية القريبة من المطابخ والحمامات نتيجة وجود تسريب للمياه من وصلات الأعمال الصحية في تلك المناطق وعدم كفاءة طبقات العزل الموجودة بها .

ويمكن أيضا أن يتسبب عدم تشطيب الفواصل الإنشائية في المبنى بالطريقة الصحيحة إلى تسرب مياه الأمطار من خلال تلك الفواصل ووصولها لبلاطات أو كمرات المبنى .

و يؤدي وصول تلك المياه للخرسانات إلى صدأ حديد التسليح بها وباستمرار وجود المياه لفترات طويلة يتزايد الصدأ فيضغط على الغطاء الخرساني المجاور للحديد فيحدث به شروخا يمكن ملاحظتها بسهولة في تلك المناطق

شروخ نتيجة تآكل حديد التسليح
ولعلاج مثل هذه الحالات : 

بجب الكشف أولا عن طبقات العزل في تلك المناطق وعلاجها، وإصلاح الوصلات الصحية التي يحدث تسريب للمياه منها ، وكذلك إعادة إنهاء وتشطيب الفواصل الإنشائية بالمبنى حسب المواصفات حتى لا يحدث تسرب للمياه من خلالها.

ثم يتم تكسير طبقة اللياسة والغطاء الخرساني للأعضاء الخرسانية في المنطقة (سواء كانت بلاطات أو كمرات) والكشف على حديد التسليح بها وصنفرته جيداً لإزالة الصدأ. وبعد ذلك يتم تحديد نسبة الفاقد من الحديد نتيجة الصدأ فإذا كانت تلك النسبة أقل من 20%

 يتم إعادة عمل الغطاء الخرساني لتلك الأعضاء الخرسانية بالاستعانة بالمواد الإيبوكسية الي تساعد على تماسك الخرسانات الحديثة بالقديمة .

أما إذا كانت نسبة الفاقد في الحديد أكبر من 20% يلزم تكسير هذا العضو الخرساني و إعادة تنفيذه مرة أخرى مع صب المنطقة إذا استلزم الأمر.

صيانة المبانى 


وتتم عملية صيانة المباني على المراحل الثلاث التالية:

1- معاينة أجزاء المبنى:

تتم هذه المعاينة بالمرور على جميع أجزاء المبنى وملاحظة التالي:

- حدوث تسرب لمياه الأمطار من أسطح المنشأ.

- حدوث تسرب للمياه في مناطق المطابخ والحمامات.

- حدوث تسرب للمياه في المناطق المجاورة للفواصل الإنشائية.

- حدوث شروخ أفقية أو رأسية أو مائلة و ملاحظة إن كانت تلك الشروخ ثابتة أو أنها تتسع مع الزمن.

- حدوث تفتت أو (تهشم) في خرسانات الأعمدة وخاصة بالأدوار السفلية للمباني العالية.

- حدوث شروخ في خرسانات الواجهات وخاصة للمنشآت المجاورة للبحار.

ثم يتم إعداد تقرير تفصيلي ( دوري ) يوضح فيه ما تم ملاحظته بالنسبة لحالة المبنى.

مراحل صيانة المبنى
2- تحديد أسباب التصدعات:

بالتدقيق في التقارير الدورية التي تم إعدادها لمعاينة المبنى وبمقارنتها ببعضها يمكن تحديد أسباب التصدعات التي حدثت للمبنى وبالتالي يمكن تحديد طريقة علاجها والبدء في خطوات العلاج فورا قبل أن تستفحل المشكلة ولا يمكن علاجها.
3- علاج التصدعات:

بعد تحديد أسباب حدوث التصدعات نبدأ العلاج الذي يتم على مرحلتين:

أولاً: وقف أو إزالة مسببات حدوث التصدعات.

ثانياً: علاج التلفيات الي حدثت بالمنشأ.

مما سبق تتضح أهمية صيانة المنشآت وذلك للمحافظة عليها لفترة زمنية طويلة تؤدي دورها الذي أنشئت من أجله.

فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع