التمييز – الفرق – بين الغلط في القانون والاعتذار بجهل القانون

التمييز - الفرق - بين الغلط في القانون والاعتذار بجهل القانون

تعريف قاعدة عدم جواز الاعتذار بالجهل بالقانون

تعتبر قاعدة عدم جواز الاعتذار بالجهل بالقانون من القواعد المسلم بها في معظم دول العالم، و مؤداها أن التشريع متى أصبح نافذاً فإنه يسري في مواجهة جميع الأفراد المخاطبين بأحكامه، ولا يعفى أي منهم من الخضوع له، سواء علموا به أو لم يعلموا.

وتسري قاعدة عدم جواز الاعتذار بالجهل بالقانون في حق كافة الناس، فلا يحق لأحدهم أن يحتج بعدم علمه بأحكام القانون أياً كان سبب عدم العلم.

وبناء على ذلك، لا يمكن لعائد من الوطن أن يعتذر بجهله القانون الذي يسري في حقه، بحجة صدوره حالة وجوده خارج البلاد، كما لا يقبل نفس العذر من شخص أمي بحجة أنه لا يستطيع قراءة الجريدة الرسمية التي نشر فيها القانون، بل لا يجوز لأجنبي قدم إلى مصر وأتى ما يستوجب تطبيق القانون المصري عليه أن يعتذر بجهله حتى ولو كان حسن النية لأن حكم هذا القانون يخالف تمامأ المعمول به في بلده.

مقالة منفصلة       قاعدة عدم جواز الاعتداد بجهل القانون والاستثناء الوارد عليه

تعريف الغلط في القانون


الغلط هو وهم يقوم في ذهن شخص يصور له أمراً على غير حقيقته.

ويعتبر الغلط عيباً من عيوب الرضا، بمعنى أنه إذا وقوع أي شخص في غلط عند إبرامه عقد معين، فإن ذلك يعطي له الحق في طلب إبطال هذا العقد نتيجة وقوعه في الغلط.

والأمثلة على ذلك كثيرة، فمن يشتري ساعة معتقداً أنها من الذهب ثم يتضح بعد ذلك أنها من معدن آخر، أو من يشتري قطعة أثاث معتقدا نها أثرية ثم يتضح أنها حديثة الصنع، كل هذه الأمثلة وغيرها تعطي للشخص الواقع في غلط الحق في طلب إبطال عقد الشراء إذا أثبت أن البائع كان سيئ النية، بأن كان على علم بالغلط، أو كان من المفروض حتماً أن يعلم به.

والغلط في القانون هو صورة من صور الغلط المعيب للرضا، حيث يتوهم شخص حكم القانون في مسألة معينة على نحو معين ثم ينضح له أن الحكم على خلاف ذلك.

مثل الشخص الذي يشتري أرضاً لإقامة عمارة شاهقة، معتقداً جواز ذلك قانوناً، ثم يتبين له أنه ممنوع فيها البناء، أو كمن يبيع سلعة بثمن منخفض معتقداً -خطأ- أن القانون يحدد سعر هذه السلعة تحديد جبريا، أو كمن يبيع نصيبه من التركة معتقداً أنه يرث الربع ثم يتضح فيما بعد أنه يرث نصف التركة لا ربعها وفقا لأحكام الميراث، إذ في مثل هذه الأحوال توهم الشخص حكما قانونيا على خلاف الحقيقة مما يعطي له الحق في طلب إبطال العقد.

التمييز – الفرق – بين الغلط في القانون وقاعدة عدم جواز الاعتذار بالجهل بالقانون

والحقيقة أنه قد يحدث لبس بين فكرة الغلط في القانون وفكرة عدم جواز الاعتذار بالجهل بالقانون، إذ قد يعتقد البعض وجود تعارض بينهما أو على الأقل اعتبار الغلط في القانون ما هو إلا استثناء على قاعدة عدم جواز الاعتذار بجهل القانون.

لكن المتعارف عليه، فقها وقضاء، أن اختلافا كبيراً بين الحالتين، حالة الغلط في القانون، وحالة الاعتذار بالجهل بالقانون، وأن الأولى لا تعني الثانية.

فالاعتذار بالجهل بالقانون يستهدف استبعاد تطبيق القاعدة القانونية بحجة عدم العلم بها، وهذا غير جائز، إذ معناه التهرب من أحكام القانون بالاعتبار بالجهل بوجوده.

أما التمسك بالغلط في القانون فيسعى به صاحبه إلى نتيجة متناقضة تماما، إذا أنه يسعى إلى تطبيق الحكم الصحيح للقانون بدلا من الحكم الذى تصوره صحيحا. 

وشتان بين المعنيين، مضمونا وأثراً ونتيجة.

 فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

مقالات مشابهة

الدعوى البوليصية - دعوى عدم نفاذ التصرفات في حق الدائن
ما هو الفرق بين القاعدة القانونية الآمرة والقاعدة القانونية المكملة؟
جزاء الإلغاء والفرق بين البطلان والفسخ وعدم نفاذ التصرف
هل يجوز مخالفة العرف للقواعد القانونية الآمرة والمكملة؟
القانون المصري والشريعة الإسلامية ومسائل الأحوال الشخصية
تطبيق القانون الجنائي من حيث المكان
الدعوى المباشرة والغير المباشرة-الفروق والشروط القانونية
تعريف الجزاء القانوني وخصائص الجزاء و تطوره
أنواع التشريعات وكيفية سن التشريعات
تطبيق القانون الجنائي من حيث الزمان-الأثر الفوري والرجعي لنص التجريم
الأحكام العرفية-تعريفها وأسبابها والفرق بين قانون الطوارئ والأحكام العرفية
ما هو الفرق بين الحق الشخصي والحق العيني فى القانون المدني؟
تعريف وأنواع ونتائج الرقابة القضائية على صحة التشريعات
مبادئ التأمين - المبادئ القانونية والمبادئ الفنية للتأمين
نشأة القانون وتطوره وتاريخ القانون ومراحله بالتفصيل
تطبيق القانون من حيث الزمان - مبدأ رجعية القوانين
قواعد الدين والفرق بين قواعد القانون وقواعد الدين
قواعد الأخلاق والفرق بين قواعد القانون وقواعد الأخلاق
النظام العام والآداب - تعريفها ودورها وأمثلة عليها
التشريع العادي تعريفه و مراحل سن التشريع العادي

أسود البيزنس

هل تريد ان تكون على إطلاع
بكل جديد فى

 عالم الأعمال

أشترك فى قائمتنا البريدية الآن

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية