الاسم فى القانون وحماية الأسم واسم الشهرة والاسم التجاري

المقصود بالشخص من الناحية القانونية هو من يتمتع بالشخصية القانونية،

المقصود بالشخصية القانونية

الشخصية القانونية معناها الصلاحية لاكتساب الحقوق والتحمل بالواجبات، أي الالتزامات، فكل من كان صالحا لاكتساب الحقوق والتحمل بالالتزامات، يسمى في لغة القانون شخصاً، ولكل شخص الصلاحية لاكتساب الحقوق والتحمل بالالتزامات، وهو ما يطلق عليه اصطلاحا أهلية الوجوب ولا يمكن حرمان الشخص منها،

والشخصية القانونية تثبت للإنسان بمجرد ولادته، والإنسان يسمى الشخص الطبيعي. وبالإضافة إلى الإنسان، فان الشخصية القانونية تثبت لبعض مجموعات من الأشخاص أو الأموال، كالجمعيات والمؤسسات. وهذه المجموعات التي تكتسب الشخصية القانونية تسمى شخصاً معنوياً أو اعتبارياً، لأنها شيء معنوي غير محسوس.

مميزات أو خصائص الشخصية

الفرع الأول : الاسم (موضوع هذه المقالة).
الفرع الثاني: الحالة.
الفرع الثالث: الموطن.
الفرع الرابع: الأهلية.
الفرع الخامس: الذمة المالية.

تستطيع الإطلاع على كل ميزة من مميزات الشخصية بالتفصيل بالضغط علي المقالة المنفصلة المشار اليها باللون الازرق.

مكونات الاسم

تعريف اسم الشخص

لكل شخص اسم يعرف به ويميزه عن غيره. وقد نصت على ذلك المادة ٣٨ من التقنين المدني بقولها: “يكون لكل شخص اسم ولقب، ولقب الشخص يلحق أولاده”.

يتضح من هذا النص أن الاسم كمميز لشخصية الإنسان يتكون من اسم الشخص الذي يميزه عن غيره من الأفراد، ويطلق عليه عند ميلاده.

تعريف اللقب

اللقب وهو اسم العائلة الذي ينتمي إليها الفرد، وهو يميزها عن غيرها من العائلات. ولما كان اللقب يؤدي دورا هاما في ربط الأسرة الواحدة، وخلق الإحساس بالوحدة والتضامن، فقد أوجب القانون أن يتخذ الإنسان لقبا بجانب اسمه الشخصي، ولكن المشرع لاحظ أن مسألة اكتساب الألقاب وتغييرها يحتاج لتنظيم مفصل، فأشار إلى وجوب إصدار قانون خاص ينظم الألقاب من حيث اكتسابها وفقدها (مادة ٢٩ مدني). بيد أن هذا التشريع الخاص لم يصدر بعد؛ ولذلك فالعمل يجري في مصر على أن الاسم يتكون من الاسم الشخصي للفرد واسم والده، ثم اسم جده أو لقب عائلته. وهذا ما يقتضيه قانون الأحوال المدنية؛ إذ يستلزم ذكر اسم المولود، واسم والده، ثم اسم جده أو لقب العائلة، وذلك ضمن البيانات التي يجب على المبلغ عن المولود أن يدلي بها، والتي تدون في سجلات الأحوال المدنية.

ولقب الشخص يلحق أولاده (مادة ٣٨ مدني)، فالولد يأخذ لقب أبيه، ولو رغما عنه، لكن لقب الزوج لا يلحق زوجته، بل تظل بعد الزواج محتفظة بلقب أسرتها الأصلية، وهذا على عكس الحال في البلاد الغربية، حيث تكسب الزوجة لقب زوجها.

حماية الاسم

يحمي القانون الحق في الاسم بنفس الحماية التي يسبغها على حقوق الشخصية، و الحق الشخصي هو رابطة بين شخصين، تخول أحدهما، وهو الدائن أن يطالب الآخر، وهو المدين بأن يقوم بعمل أو يمتنع عن عمل.
وقد نصت المادة ٥٠ مدني التي تقضي بأنه “كل من وقع عليه اعتداء غير مشروع في حق من الحقوق الملازمة لشخصيته أن يطلب وقف هذا الأعتداء مع التعويض عما يكون قد لحقه من ضرر”.
هذا النص ينطبق على الحق في الاسم باعتباره من حقوق الشخصية، ولكن المشرع خص الحق في الاسم بمادة مستقلة تقرر حمايته ضد الاعتداء عليه هي المادة ٥١ مدني التي تنص على أنه
“لكل من نازعه الغير في استعمال اسمه بلا مبرر ومن انتحل الغير اسمه دون حق، أن يطلب وقف هذا الأعتداء مع التعويض عما يكون قد لحقه من ضرر”.

هذا النص يشير إلى حالتي الاعتداء على الاسم، وهما المنازعة في الاسم وانتحال الاسم.

الأعتداء علي الأسم

الحالة الأولى: المنازعة في الاسم

ويقصد بها أن يدعي شخص انتفاء حقك في التسمي باسمك أو يدعي أنه ليس لك الحق في أن تتسمى به وحدك، بل هو أيضاُ له الحق في التسمي به، فإذا كانت هذه المنازعة على غير أساس جاز لك أن تطلب من القضاء وقفها، وعلاوة على ذلك يكون لك الحق في مطالبة المعتدي بالتعويض، إذا كانت هذه التسمية قد تسببت لك في ضرر ما، سواء كان ماديا أو أدبيا.

الحالة الثانية: انتحال الاسم

بأن يتسمى غيرك باسمك ويستعمله دون أن يكون له في الأصل هذا الاسم. في هذه الحالة يجوز لك أن توقف انتحاله لاسمك وتطلب تعويضا عما لحقك من ضرر، لكن يلاحظ هنا أن مجرد أن يتسمى شخص باسم شخص آخر ليس انتحالا في كل الأحوال؛ لأن الاسم الواحد يمكن أن يحمله أكثر من شخص في نفس الوقت. وليس للشخص الذي يضار من تشابه الأسماء إلا أن يعمل بالطريق الذي يراه لتمييز اسمه عن اسم سميه بأن يضيف مثلاً إلى اسمه عنصرا مميزا، بيد أنه إذا استغل شخص تشابه اسمه مع اسم غيره فعمد إلى أن يفيد منه على حساب سميه أو أن يتخذه وسيلة لإلحاق الضرر بسميه كان منتحلاً، لا للاسم ولكن لشخصية سميه.

اسم الشهرة والاسم المستعار

قد يكون للإنسان علاوة على اسمه الحقيقي المذكور في شهادة الميلاد اسم آخر، ويحدث هذا في حالتي اسم الشهرة والاسم المستعار.

تعريف اسم الشهرة

اسم الشهرة هو الاسم الذي يشتهر به الشخص بين الناس أي تجري العادة على إطلاقه عليه في الوسط الذي يعيش فيه.

تعريف الاسم المستعار

الاسم المستعار هو الاسم الذي يطلقه الشخص على نفسه، خلافا لاسمه الحقيقي، ويحدث هذا إما بفرض أن يتخفى الشخص وراء الاسم المستعار، كما إذا احترف فنا معينا وكانت تقاليد أسرته لا تقبل ذلك، وإما بغرض المساعدة على الشهرة في مجال معين، كالأدب والفن بأن كان اسمه الحقيقي صعبا أو شائعا فيطلق على نفسه اسما سهلا ومميزا.

وكل من اسم الشهرة والاسم المستعار يعتبران كالاسم الحقيقي من حيث حق الشخص عليهما، لأنهما يميزان الفرد عن غيره من الناس؛ ولذلك فان الحماية القانونية للاسم الحقيقي تنسحب عليهما، مع ملاحظة أن اشتهار الشخص باسم معين أو اتخاذه اسماً مستعاراً لا يؤدي لفقد اسمه الحقيقي.

الاسم التجاري

الاسم التجاري هو اسم يطلق على منشأة تجارية أو صناعية، وهو يختلف عن أسماء الأشخاص التي سبق الكلام عنها؛ لأنه ذو طبيعة مالية تحسب ضمن عناصر المنشأة التي يطلق عليها؛ وبالتالي فإنه يجوز التصرف فيه، والتنازل عنه، ويسقط بالتقادم، وإن كان القانون يحميه فإن حمايته ليست تلك المقررة في المادتين ٥٠ و ١ ٦ مدني السابق الإشارة إليهما، الخاصتين باسم الشخص، وإنما نصوص خاصة متعلقة بالمنافسة غير المشروعة ودراستها تدخل في نطاق القانون التجاري.

ولكن قد يحدث أن يطلق شخص اسمه على منشأة تجارية أو صناعية، وعندئذ يعتبر الاسم في نفس الوقت مميزا للإنسان وللمنشأة، ويسري عليه كاسم للإنسان أحكام الاسم السابق ذكرها، بينما يسري عليه كاسم للمنشأة أحكام الاسم التجاري.

فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

عالم الأعمال

هل تريد ان تكون على إطلاع
بكل جديد فى

أسود البيزنس

أشترك فى قائمتنا البريدية الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية