أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

القوى والعوامل الاجتماعية والثقافية والديموغرافية والجغرافية التى تؤثر فى المنظمات

القوى والعوامل الاجتماعية والثقافية والديموغرافية والجغرافية التى تؤثر فى المنظمات

تعريف الإدارة الإستراتيجية


إن الإدارة الاستراتيجية

هي التي تجعل منظمة ما تأخذ زمام المبادرة والمبادأة، بدلا من أن تكون في حالة من مجرد رد الفعل في تشكيل مستقبلها.

وفي هذة المقالة والمقالات القادمة عن الإدارة الإستراتيجية سوف نحاول بإذن الله تعالى أن نتعرف معاً على نموذج إدارة الاستراتيجية، وكيف يمكن تطبيقه في أنواع المنظمات المختلفة، وأهم المصطلحات والتعريفات التي تتعلق بموضوع دراسة وتطبيق الاستراتيجية.
ما هي الإدارة الاستراتيجية؟

مما لا شك فيه أن الوصول إلى تعريف واحد ومتفق عليه لمعنى الاستراتيجية يعتبر أمراً صعب المنال، كما هو الحال - تقريباً - في سائر العلوم الاجتماعية بصفة عامة والإدارية بصفة خاصة؛ لذا نجد كل من حاول الكتابة في هذا المجال له مفهومه وتعريفه الخاص به، فهناك من ينظر إليها باعتبارها:

"مجموعة التصرفات والقرارات التى تعمل على إيجاد استراتيجيات فعالة لتحقق أهداف المنظمة "

ورغم أن هذا التعريف يميل أكثر إلى العمومية والتوصيف لطبيعة العمل الاستراتيجي الإداري، فإن هناك من عرّف إدارة الاستراتيجية من منطلق الأدوار والمراحل الضرورية لإتمامها، ومن هؤلاء (Fred R David) فريد داوود الذي عرفها بقوله:

"فن وعلم صياغة، وتطبيق، وتقويم التصرفات والأعمال التي من شأنها أن تمكن المنظمة من وضع أهدافها موضع التنفيذ"

المتغيرات البيئية الرئيسية


إن المراجعة الخارجية لا بد وأن تبدأ أولاً باختيار المتغيرات الرئيسة المؤثرة فى بيئة المنظمة، وهذه المتغيرات يمكن أن تختلف بدرجة كبيرة من منظمة لأخرى، ومن وقت لآخر للمنظمة نفسها، وذلك حسب موقف وظروف الشركة، والصناعة التي تنتمى إليها.

ويمكن تقسيم المتغيرات البيئية إلى خمس فئات أساسية هى:

(١) القوى الاقتصادية.
(٢) القوى الاجتماعية والثقافية والديموغرافية والجغرافية.
(٣) القوى السياسية والحكومية، والقانونية.
(٤) القوى التكنولوجية.
(٥) القوى التنافسية.

ويوضح الشكل التالى العلاقة بين القوى البيئية الرئيسة والشركة.

العلاقة بين القوى البيئية الرئيسة والشركة

إن أية تغيرات يمكن أن تحدث في العناصر البيئية سوف تتحول إلى تغيرات في طلب المستهلك لكل من السلع، أو الخدمات الاستهلاكية أو الصناعية.

فالتغيرات البيئية تؤثر على تطوير المنتجات، واستراتيجيات تقسيم السوق، وأنواع الخدمات المعروضة.

إن التعرف على وتقويم الفرص والتهديدات يمكن الشركة من صياغة، أو إعادة صياغة، رسالتها الأساسية، وتصميم إستراتيجيتها التى تمكنها من تحقيق أهدافها الأساسية، وتطوير السياسات اللازمة لإنجاز الأهداف التشغيلية.

القوى والعوامل الاجتماعية والثقافية والديموغرافية والجغرافية التى تؤثر فى المنظمات


القوى الاجتماعية والثقافية والجغرافية والديموغرافية:


إن على أية منظمة تريد أن تحافظ على نموها وربحيتها، أن تعمل على التعرف على تأير التغيرات الاجتماعية والقانونية والديموغرافية والجغرافية على أسواقها وعملائها، وما تقدمه لهم من سلع أو خدمات، وسواء أكانت هذه المنظمات صغيرة أم كبيرة، تهدف للربح أو لا تهدف له، صناعية أم خدمية، فإنها لا بد وأن تواجه بتحديات هذه القوى، وما تفرضه عليها من فرص أو تهديدات.

إن الحياة فى مصر فى السبعينيات اختلفت بصورة كبيرة عنها فى الستينيات، ولا تزال هذه التغيرات مستمرة، فما حدث فى الثمانينيات اختلف كثيرا جداً عنه فى السبعينيات، وما حدث فى التسعينيات فاق بكل ماسبقه،وما حدث فى العقد الأول من الألف الثانية كان مذهلا وأما ما حدث فى العقد الثانى ٢٠١١ فكان مزلزلا وخاصة ما عرف بثورات الربيع العربى التى غيرت قواعد اللعبة محليا وإقليميا ودوليا وعلى سبيل المثال يمكن أن نشاهد التغير الكبير الذي حدث فى الأذواق والعادات والأنماط الاستهلاكية لدى المستهلك المصري.
فمثلاً فى سلعة مثل الملابس، سواء كانت للسيدات أم للرجال؛ ففى الستينيات كان الشائع للجنسين هى الملابس التفصيل، ولم يكن للجاهز أي تأثير يذكر، وأخذت ملابس الرجال تتجه نحو التوسع في الملابس الجاهزة التي أصبحت تعرض تشكيلات جيدة ومناسبة لجميع الأذواق والأعمار؛ مما استطاعت أن تقضي تقريباً على ظاهرة التفصيل التي أصبحت في مرحلة الانحدار.

ولا شك أن الشركات التى تعمل في مثل هذا المجال من السلع عليها - إن أرادت النجاح - أن تدرس مثل هذه الآتجاهات الاجتماعية والدينية والثقافية والديموجغرافية، وأثرها على ما تقدمه من سلع أو خدمات.

حيث تمثل مثل هذه التغييرات فرصا للبعض وتهديدات للبعض الآخر، فالترزية - مثلاً - تعرضوا من ذلك لتهديد كبير بينما اعتبر ذلك بمثابة فرصة عظيمة لأصحاب المصانع والمستثمرين في مجال الملابس الجاهزة، وكذلك متاجر بيع الملابس الجاهزة الرجالي.

ومن أمثلة المتغيرات الأخرى التي تؤثر في هذا الصدد، والتي يجب دراستها وتحديد آثارها على ما تنتجه أية منظمة من سلع أو خدمات:

- التوزيع العمري للسكان في المجتمع وتطوره.

- حالات تأخر الزواج، وكذلك اتجاهات معدلات الطلاق.

- اتجاه المرأة للعمل، والتعليم عموماً.

- زيادة عدد أفراد الطبقة الوسطى في المجتمع.

- نسبة التصويت في الانتخابات العامة ممن لهم حق التصويت، وهل تتجه نحو الزيادة أو النقصان.

- مدى الالتزام بالقيم والأخلاق الأساسية واحترامها في المجتمع.

- النظرة إلى العمل، ودرجة الإنتماء إلى منظمات الأعمال، وشعور الفرد بالرضا عنها، والتي نجدها قوية جدا في مجتمع مثل اليابان، بينما تتجه إلى المزيد من الضعف في مجتمع مثل أمريكا، كذلك إلى الضعف الشديد في مجتمع مثل مجتمعنا المصري؛ مما ينعكس على معدلات الغياب، ودوران العمل، والإنتاجية للعامل.

- اتجاهات الزيادة في دخل الفرد سنويا، ودرجة التحسن في مستوى معيشته ونمط حياته.

- عدد جماعات المصالح الخاصة في المجتمع.

- عدد المواليد والوفيات وحالات الحمل.

- معدلات الهجرة الداخلية والخارجية.

- برامج التأمين الاجتماعي.

- المسئولية الاجتماعية

- عدد المساجد، ودور العبادة الأخرى، ودرجة الإقبال عليها

- درجة التحكم في التلوث والحفاظ على البيئة

- الاتجاه نحو وقت الفراغ، وكيف يخطط الأفراد لقضائه

- الاتجاه نحو جودة المنتجات، وخدمة المستهلك والاهتمام به

- متوسط مستوى التعليم واتجاهاته

- العادات الشرائية، والاتجاه نحو الادخار والاستثمار.

- درجة الدقة في الحكومة، والاتجاه السائد نحوها

- إلى غير ذلك من العوامل الثقافية والاجتماعية، والجغرافية والديموغرافية، التى يجب تفحصها ودراستها بصورة مستمرة ودائمة؛ لرصد وتوقع ما يمكن أن يحدث فيها من تغيير، وتحديد أثره على المنظمة، سواء أكان ذلك الأثر سوف يمثل فرصة يمكن استثمارها، أو تهديدا يجب مواجهته، أو الاستعداد للتكيف معه بالصورة المناسبة.

ويزداد الطلب بصورة كثيرة على أنواع بعينها من السلع والخدمات، مثل السلع والخدمات التى تعمل على توفير الوقت، وصيانة المنازل، والسلع المنزلية التى تساعد ربة البيت، وتوفر وقتها فى كافة الأعمال المنزلية، وخدمات تعمل على تحسين المهارات الشخصية للأفراد، ، كالتدريب الإداري وغيره.

والمنتجات التي تعمل على حماية الأفراد والممتلكات، كأجهزة الإنذار، ومنتجات التسلية والترويح، وكنلك منتجات المحافظة على البيئة ومنع التلوث؛ ولذلك فإننا نجد أن كثيرا من المنظمات الناجحة لا بد وأن تعمل على تغيير إستراتيجيتها بما يتناسب مع التغييرات التي تحدث أو سوف تحدث في هذه المجموعة من المتغيرات.

فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع