أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

الاحتكار-ما هو الاحتكار وانواعه واسباب الاحتكار واضراره

الاحتكار-ما هو الاحتكار وانواعه واسباب الاحتكار واضراره

تعريف الاحتكار


ما هو الاحتكار؟

الاحتكار (monopoly) او الاحتكار التام او المطلق يكون عند وجود شخص أو مؤسسة معينة هو المورد الوحيد لسلعة معينة. يتناقض هذا مع احتكار الشراء الذي هو هيكل سوق فيها مشترٍ واحد يتحكم بشكل أساسي بالسوق نظراً لكونه المشتري الأكبر للبضائع والخدمات التي يقدمها البائعون، و يتناقض أيضاً مصطلح الإحتكار التام مع مصطلح احتكار القلة الذي  يعنى هيمنة عدد قليل من البائعين على السوق، ويتحكمون في سعر المنتج.

وبالتالي تتميز الاحتكارات بعدم وجود منافسة اقتصادية لإنتاج السلعة أو الخدمة، ونقص السلع البديلة القابلة للإستخدام، وإمكانية ارتفاع سعر الاحتكار أعلى بكثير من التكلفة الحدية للبائع مما يؤدي إلى ربح احتكاري مرتفع.وللعلم التكلفة الحدية أو التكلفة الهامشية (بالإنجليزية Marginal Cost)  تعني مجموع التكاليف المتغيرة التي يتحملها المشروع أو المنشأة في سبيل إنتاج السلع أو الخدمات

يشير الاحتكار التام او المطلق إلى العملية التي تكتسب بها الشركة القدرة على رفع الأسعار أو استبعاد المنافسين. في علم الاقتصاد، الاحتكار التام او المطلق هو بائع واحد. في القانون، الكيان المحتكر هو كيان تجاري له قوة سوقية كبيرة، أي القدرة على فرض أسعار مرتفعة للغاية.
على الرغم من أن الشركات المحتكرة قد تكون شركات كبيرة فى معظم الأحيان، إلا أن الحجم ليس سمة من سمات الاحتكار. قد لا يزال لدى الشركات الصغيرة القدرة على رفع الأسعار في صناعة صغيرة (أو سوق صغير).

الاحتكار التام او المطلق واحتكار الشراء واحتكار القلة هي جميع الحالات التي يكون فيها لكيان واحد أو عدد قليل من الكيانات قوة سوقية وبالتالي يتفاعل مع عملائه (احتكار أو احتكار القلة) أو الموردين (احتكار الشراء) بطرق تشوه السوق.

يمكن أن تنشأ الاحتكارات من قبل الحكومة، أو تتشكل بشكل طبيعي، أو تتشكل عن طريق التكامل (الدمج). في العديد من الدول، تقيد قوانين المنافسة الاحتكارات بسبب مخاوف الحكومة من الآثار السلبية المحتملة. غالباً لا يكون غير قانوني  في حد ذاته الاحتفاظ بمركز مهيمن أو احتكار في السوق، ومع ذلك يمكن اعتبار تصرفات معينة من السلوك مسيئة عندما تكون الكيانات التجارية محتكرة وبالتالي يتم فرض عقوبات قانونية.

على النقيض من ذلك، فإن الاحتكار الذي تمنحه الحكومة أو الاحتكار القانوني الذي تمت الموافقة عليه من قبل الدولة، غالباً يكون لتوفير حافز للاستثمار في مشروع محفوف بالمخاطر أو إثراء مجموعة من المصالح المحلية للدولة او لإقليم معين. تُستخدم براءات الاختراع وحقوق النشر والعلامات التجارية أحيانًا كأمثلة للاحتكارات الممنوحة من الحكومة، وقد تحتفظ الحكومة أيضاً بالمشروع لنفسها، وبالتالي تشكل احتكاراً حكومياً، على سبيل المثال مع شركة مملوكة للدولة.

قد تحدث الاحتكارات بشكل طبيعي بسبب المنافسة المحدودة لأن الصناعة كثيفة الموارد وتتطلب تكاليف كبيرة لتشغيلها (على سبيل المثال، بعض أنظمة السكك الحديدية).

مقالة منفصلة   تعريف السوق وانواع الأسواق وانواع هيكل السوق بالتفصيل

أسباب الإحتكار


هناك ثلاثة أنواع رئيسية من اسباب الاحتكار:  أسباب اقتصادية وأسباب قانونية و اسباب متعمدة.  الأسباب الاقتصادية تشمل اقتصاديات الحجم ومتطلبات رأس المال ومزايا التكلفة والتفوق التكنولوجي.

1. اقتصاديات الحجم (وفورات الحجم):


اقتصاديات الحجم هي مزايا التكلفة التي تحصل عليها الشركات بسبب حجم عملها (يقاس عادة بحجم الإنتاج المحقق)، فتتناقص تكلفة إنتاج وحدة إضافية من السلعة كلما زاد حجم الإنتاج.

مقياس كفاءة الحد الأدنى (MES) هو أدنى نقطة على منحنى التكلفة التي يمكن للشركة إنتاج منتجاتها بأسعار تنافسية. فعند نقطة MES، يمكن للشركة تحقيق وفورات الحجم اللازمة لها للمنافسة بفعالية في صناعتها.

على سبيل المثال: إذا كانت الصناعة كبيرة بما يكفي لدعم شركة واحدة ذات مقياس كفاءة الحد الأدنى MES، فإن الشركات الأخرى التي تدخل الصناعة ستعمل بحجم أقل من مقياس كفاءة الحد الأدنى MES ، وبالتالي لا يمكن أن تنتج بمتوسط تكلفة تنافسية مع الشركة المحتكرة.

2. متطلبات رأس المال: 


عمليات الإنتاج التي تتطلب استثمارات كبيرة من رأس المال، ربما على شكل تكاليف بحث وتطوير كبيرة أو تكاليف باهظة كبيرة، تحد من عدد الشركات في الصناعة. وبالطبع هذا مثال على اقتصاديات الحجم (النقطة الأولى).

3. التفوق التكنولوجي:  


قد تكون الشركات المحتكرة قادرة بشكل أفضل على الحصول على أفضل التقنيات الممكنة ودمجها واستخدامها في إنتاج سلعها بينما لا تمتلك الشركات الأخرى التى تريد دخول السوق ومنافسة الشركة المحتكرة الخبرة أو غير قادرين على تلبية التكاليف الثابتة الكبيرة (انظر النقاط السابقة) اللازمة للحصول على التكنولوجيا الأكثر كفاءة . وبالتالي يمكن لشركة واحدة كبيرة في كثير من الأحيان إنتاج سلع أرخص من العديد من الشركات الصغيرة.

4. لا توجد سلع بديلة: 


يبيع المحتكر سلعة لا يوجد بديل قريب لها. عدم وجود بدائل يجعل الطلب على تلك السلعة غير مرن نسبياً ، مما يمكّن الاحتكارات من جني أرباح إيجابية. والطلب الغير مرن معناه انه عندما يتغير سعر المنتج لن يتغير الطلب عليه.

5. السيطرة على الموارد الطبيعية:


 المصدر الرئيسي لقوة المحتكر هو التحكم في الموارد (مثل المواد الخام) التي تعتبر حاسمة لإنتاج سلعة نهائية.

6. العوائق القانونية: 


يمكن أن توفر الحقوق القانونية فرصة لاحتكار السوق في سلعة ما. تمنح حقوق الملكية الفكرية ، بما في ذلك براءات الاختراع وحقوق التأليف والنشر، احتكار سيطرة حصرية على إنتاج وبيع سلع معينة. قد تمنح حقوق الملكية الشركة سيطرة حصرية على المواد اللازمة لإنتاج سلعة.

7. التلاعب: 


قد تنخرط الشركة التي ترغب في احتكار السوق في أنواع مختلفة من الإجراءات المتعمدة لاستبعاد المنافسين أو القضاء على المنافسة. وتشمل هذه الأعمال التواطؤ، والضغط على السلطات الحكومية، والإجبار .

مقالة منفصلة    سوق احتكار القلة - خصائص وأمثلة على سوق احتكار القلة


أنواع الاحتكار 


هناك ثلاثة أنواع من الاحتكار: الاحتكار الطبيعي ، والاحتكار غير الطبيعي ، احتكار الدولة. هذه الأنواع الثلاثة لها خصائص وأسباب فريدة. لذلك دعونا نلقي نظرة على الأنواع الثلاثة للاحتكار أدناه:

1. الاحتكارات الطبيعية


أحد أنواع الاحتكار هو الاحتكار الطبيعي، والذي يسمى "طبيعي" لأنه لا يوجد تدخل حكومي مباشر. ينبع هذا من حقيقة أن إنشائها ينشأ من متغيرات ليست من صنع الإنسان.

على سبيل المثال، تعد السكك الحديدية مثالاً رئيسياً على الاحتكار الطبيعي. هذا لأن تكلفة بناء مسار آخر للقطار ستكون أعلى مما قد يجنيه المنافس في الربح.

المرافق مثال آخر. سيكون بناء مجاري أو خطوط كهرباء جديدة مكلفاً وغير فعال وغير عملي. إذا قامت شركتان ببناء وتقديم خطوط منفصلة  للماء وللكهرباء، فستكون التكاليف أعلى مما ستكون تحت الاحتكار. لذلك، لا ترغب الشركات الأخرى في دخول السوق لأنه لا يوجد ربح يمكن تحقيقه.

باختصار، توجد الاحتكارات الطبيعية لأنها قادرة على توفير منتج أو خدمة بتكلفة أقل مما تقدمه السوق التنافسية. يحدث هذا جزئياً بسبب وفورات الحجم. على سبيل المثال ، يمكن أن تقدم المرافق والسكك الحديدية وغيرها من الصناعات المماثلة خدمة أو منتجاً بسعر أقل مما يمكن تحقيقه إذا كانت هناك منافسة.

مع وجود المزيد من المنافسين، هناك منافسة على العملاء والموارد، مما يرفع الأسعار إلى ما يتجاوز ما قد يرغب العميل في دفعه. لذلك، لن يكون هناك جدوى  من وحود العديد من المنافسين.

2. احتكارات الدولة


نوع آخر من الاحتكار هو احتكار الدولة. يغطي هذا الصناعات التي تمتلك الدولة فيها ملكية كاملة. تشمل الأمثلة البارزة الخدمات البريدية ، والمرافق، والتلفزيون، وتوريد النقود. عادة ما يتم التحكم في هذه الصناعات والخدمات من قبل الدولة لأنها تعتبر احتكارات "طبيعية". بمعنى آخر، لا يمكن توفير البضائع بكفاءة إلا في ظل هيكل احتكاري. لذلك، بدلاً من الوثوق في شركة خاصة لتشغيلها، يتم أخذها تحت ملكية الحكومة بدلاً من ذلك.

الهدف من ملكية الدولة هو منع التلاعب بالأسعار الذي قد تشارك فيه الاحتكارات الخاصة. وبما أن الاحتكارات لديها قوة أكبر في إملاء الأسعار، فقد تزيد التكلفة على المستهلك أكثر من سعر السوق.

تقوم بعض الحكومات بتنظيم هذه الاحتكارات بدلاً من ذلك، ولكن في العديد من البلدان، هناك إرادة سياسية قوية للسيطرة عليها من قبل الدولة. في المملكة المتحدة على سبيل المثال، أصبحت إعادة تأميم السكك الحديدية تحظى بشعبية متزايدة.

3. الاحتكارات غير الطبيعية


النوع الثالث من الاحتكار هو الاحتكارات غير الطبيعية وهي مزيج من الاحتكارات الطبيعية واحتكارات الدولة. إنها احتكارات طبيعية بالمعنى التقليدي لكنها يعاد فرضها من قبل الدولة. براءات الاختراع هي مثال واضح على الاحتكار غير الطبيعي.

تقوم شركة خاصة بإنشاء منتج جديد. قد يكون هذا المنتج مختلفاً تماماً عما هو موجود في السوق. قد يكون دواء طبي جديد على سبيل المثال، قادراً على عكس آثار مرض الزهايمر. لا يوجد آخر متاح للمستهلك. لذا فإن هذا الدواء له احتكار داخل السوق.

إنه يحدث بشكل طبيعي لأنه المنتج الأول والوحيد في السوق. ومع ذلك ، يتم منح هذا المنتج احتكاراً اصطناعياً من خلال نظام براءات الاختراع. لفترة زمنية معينة ، سيكون هذا هو المنتج الوحيد الذي يمكن للعملاء شراؤه.

مقالة منفصلة   تعريف المنافسة وانواع المنافسة وفوائد المنافسة وسلبياتها

سلبيات الاحتكارات


1. تحد من المنافسة ، مما يعني أنه لا يجب على المحتكر خفض الأسعار.


تسعى العديد من الشركات المحتكرة إلى تحقيق وفورات في التكاليف الداخلية، ولكن ليس لتوفير أموال العميل. يفعلون ذلك لزيادة هامش الربح الخاص بهم. إذا كانت لدي الشركات المحتكرة سلعة وهذة السلعة هي الوحيدة المتاحة في السوق، فسيدفع الناس كل ما يقرره المحتكر من اموال للحصول علي هذه السلعه. لهذا السبب يمكن للمحتكر تحقيق هامش ربح مرتفع.

2. الاحتكار قد يحد من الابتكار.


بما ان لا يوجد منتج بديل فى السوق ينافس منتج المحتكر فلا يوجد شيئ يدفع الشركة المحتكرة للإبتكار، ولأن الابتكار له تكلفة خاصة به من بحث وتطوير لإيجاد منتج افضل من منتج المحتكر، وفي الغالب لا توجد شركة لديها الموارد المطلوبة لإنتاج منتج مبتكر ينافس منتجات المحتكر، فسيكون الابتكار الذي سيقوم به المحتكر هو الابتكار الذي سيزيد من أرباحه ومن سيطرته علي السوق بدلا من الإبتكار الذي سيخدم العميل.

3. الاحتكار يجعل المحتكر غير ملتزم بالحفاظ على الجودة.


عندما يكون هناك احتكار محلي، قد لا يكون هناك حافز للحفاظ على نفس مستويات الجودة التي قد تكون مطلوبة في الاقتصادات كبيرة الحجم. خذ على سبيل المثال محل بقالة محلي. إذا كان متجر البقالة الوحيد في دائرة نصف قطرها 70 ميلاً ، فسيضطر الناس للتسوق هناك. يدرك مالكو المتجر ذلك ولا يتعين عليهم استثمار الأموال في الصيانة أو مراقبة الجودة لأنهم يعرفون أن عملائهم ليس لديهم خيار آخر.

4. يمكن التحكم في مستويات الإنتاج لجعل المنتجات شحيحية بشكل مصطنع.


عندما تكون السلع أو الخدمات شحيحة، يرتفع سعرها بشكل طبيعي. الشركات المحتكرة قادرة على تقييد كميات المنتجات التى تضخها فى السوق بشكل مصطنع، مما يخلق ندرة بسبب تلك الأفعال المصطنعة وهذة الندرة ليست بسبب متطلبات السوق. وبما ان سيكون هناك طلب ثابت علي المنتج لان هذة المنتج هو الوحيد فى السوق سوف ترتفع الأسعار بشكل طبيعي بسبب ان الطلب صبح اكثر من العرض، وبالتالي يمكن للشركة الاحتكارية تحقيق أرباح أكبر.

5. احتكار الشراء واستغلال الموردين


غالباً ما تقوم شركات احتكار الشراء بدفع سعر أقل للموردين. على سبيل المثال، اشتكى المزارعون من قوة احتكار الشراء لمحلات السوبر ماركت الكبيرة - مما يعني أنهم يتلقون سعراً منخفضاً للغاية للمنتجات. قد يكون للشركة المحتكرة أيضاً القدرة على دفع أجور أقل لعماله.

6. الاحتكارات والسياسة


يمكن أن تكتسب الاحتكارات القوة السياسية والقدرة على تشكيل المجتمع بطريقة غير ديمقراطية وغير خاضعة للمساءلة - خاصةً مع عمالقة تكنولوجيا المعلومات الكبار الذين لديهم مثل هذا التأثير على المجتمع وخيارات الناس. هناك قلق متزايد بشأن تأثير Facebook و Google و Twitter لأنها تؤثر على انتشار المعلومات في المجتمع.

المصادر

1 ، 2 ، 3 .


فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع