أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

التخطيط المالى - المفهوم والأنواع والخطوات - شرح مبسط

التخطيط المالى - المفهوم والأنواع والخطوات - شرح مبسط

التخطيط المالى - المفهوم والأنواع والخطوات - شرح مبسط


حتى يمكن بلوغ الكفاءة والفعالية الإدارية واستمرايتها لابد على الإدارة أن تخطط للمستقبل. ومن الناحية المالية تغطي هذه الخطط كل من التدفقات النقدية والتخطيط للربح.ولذلك تعتبر بمثابة عملية تغذية مسبقة Feed Forward Process لخفض عدم التأكد من المستقبل. وينطوي ذلك على مقدرة الإدارة على تحديد الأنشطة والظروف التي ستعمل في نطاقها مستقبلاً. وبالتالي المقدرة على تحديد المتغيرات ذات التأثير على الأداء المستقبلي.


تتضمن عملية التخطيط تحديد المتغيرات التي تدخل فى نطاق تحكم الإدارة وهي المتغيرات التي تستطيع الإدارة التأثير فيها والتحكم فيها وتحسينها بهدف تحقيق أفضل مستويات الإنجاز للمنشأة.كما تشمل تحديد المتغيرات التي تخرج عن تطاق تحكم الإدارة وهي المتغيرات التي لا تستطيع الإدارة التأثير فيها أو التحكم فيها، ومع ذلك فإن الإدارة تستطيع أن تتعامل مع اتجاه هذه المتغيرات وقوتها من أجل تحقيق أكبر مزايا ممكنة ذات تأثير إيجابي على أداء المشاة وكذلك تخفيض تأثيراتها غير المرغوبة على الأداء.

وتقييم الإدارة لكلي النوعين من المتغيرات لعلى أهمية كبير لفعالية المنشأة وكفاءتها٠ وفي العديد من المواقف نجد أن المتغيرات التي تخرج عن تحكم الإدارة تؤثر فى المتغيرات التي تدخل فى نطاق تحكم الإدارة. ومن أمثلة المتغيرات التي تدخل فى تطاق تحكم الإدارة: نوعية العمالة وإعدادها، مصادر رأس المال، طرق الإنتاج، التكلفة، والسعر، طرق البيع والأبحاث والتطوير ...الخ، ومن أمثلة النوع الآخر من المتغيرات: التغيرات السكانية، الناتج القومي الإجمالي، الأنشطة التنافسية للمنشأة،اتجاهات المستهلك، الظروف والحالة الاقتصادية وكيفية تفاعل الحكومة معها ٠

 وتعتبر عملية التخطيط عملية مستمرة ، حيث أن الظروف البيئية الداخلية والخارجية للمنشأة لا تظل ساكنة. وإنما تتغير دائماً وعادة ما تكون معدلات التغير سريعة، وهذا ما يدعو إلى ضرورة مراجعة الخطة لمواكبة ظروف التغيير هذه.

تعريف و خطوات عملية التخطيط المالى:


تتضمن عملية التخطيط خطوات أربعة أساسية:

٠ تحديد الأهداف.

٠ تحديد الأغراض قصيرة الأجل.

٠ تحديد الاستراتيجيات وصياغتها.

٠ تصميم خطط الريح أو مؤشرات الربح.

يعتبر التخطيط المالي وظيفة هامة من وظائف المدير المالي. تمهد الخطط المالية والموازنات التقديرية، الطرق لتحقيق أهداف المنشأة بكفاءة كذلك تتيح عملية التخطيط الهيكل المناسب لتنسيق جهود الأنشطة المختلفة داخل المنشأة بما يحقق أهدافها ويسمح في الوقت ذاته بتوفير آلية رقابية عن طرق وضع المعايير اللازمة للأداء بما يسمح بتقييم الإنجازات الفعلية في ضوئها والوصول بنتائج تفيد في استمرار المنشأة في أداء أنشطتها لكفاءة.بما يؤدي في النهاية إلى رف قيمة المنشأة ورفع قيمة أسهمها في السوق.

تربط عملية التخطيط المالي ببعدين أساسين: التخطيط النقدي، التخطيط للربح.ويعتمد في التخطيط النقدي على إعداد الموازنة النقدية التقديرية٠ أما التخطيط للربح فيستند في إعداده على إعداد القوائم المالية التقديرية: حيث يوضح المستويات المتوقعة للأرباح، الأصول والخصوم وكذلك حق الملكية.ويهم كلى النوعان من التخطيط كل من الملاك والدائنون الحاليون والمرتقبون.

عملية التخطيط المالي:


نبدأ عملية التخطيط المالي بإعداد الخطط المالية طويلة الأجل وتحديد المتغيرات العامة الواجب أن تتضمنها الخطط والموازنات القصيرة الأجل، حيث تعتبر الأخيرة هي المرشد التشغيلي لتحقيق أهداف المنشأة طويلة الأجل.

أ- الخطط المالية طويلة الأجل:


تعكس الخطط المالية طويلة الأجل التأثير المتوقع على تمويل المنشأة من خلال تنفيذ خططها وتغطي هذه الخطط فترات تتراروح بين سنتان و عشر سنوات، كما يعتمد أبضاً على الخطط الخمسية كسبيل لتصحيح ومراجعة البيانات التي يعتمد عليها في التخطيط طويل الأجل. والمنشآت التي تتسم دورة نشاطها وعملياتها بالقصر نسبياً، وكذلك المنشأت التي تتسم عمليات التشغيل بها بدرجة عالية من عدم التأكد، أو كليهما، سوف تميل إلى إتباع خطط, أقصر نسبياً في مداها الزمني.

عادة ما تركز الخطط طويلة الأجل على الاهتمام بتنفيذ مقترحات الإنفاق الرأسمالي، والأبحاث والتطوير، التسويق وتطوير المنتج، وكذلك المصادر الأساسية للتمويل. كما تتضمن الخطط طويلة الأجل القرارات المرتبطة بإيقاف مشروعات حالية، إيقاف أو استبعاد خط / خطوط منتجات أو وحدات نشاط، سداد الالتزامات المترتبة على القروض، وكذلك أية خطط تنطوي على شراء منتجات أخرى. ويعزز هذه الخطط طويلة الأجل خطط أو سلسلة من الخطط والموازنات السنوية.

ب- الخطط المالية قصيرة الأجل:


تعكس الخطط المالية قصير الأجل النتائج المتوقعة من خلال الأداء في الأجل القصير. عادة ما تغطي هذه الخطط سنة أو سنتان على الأكثر. تتضمن المدخلات الرئيسية لهذه الخطط توقع المبيعات وكل الجوانب المرتبطة بالييانات التشغيلية والمالية، أما عن المخرجات الرئيسية لهذه الخطط، فتتمثل في عدد من الموازنات التشغيلية، والموازنات النقدية وكذلك قوائم مالية تقديرية٠

يتضح ذلك من الشكل التالى الذى يمثل عملية التخطيط المالى قصير الاجل

عملية التخطيط المالى قصير الاجل
عملية التخطيط المالى قصير الاجل
ومن خلال الموازنة النقدية نحصل على بيانات هامة عن مستويات أوراق القبض وأوراق الدفع ومستويات أية مدفوعات أخرى مؤجلة. أما عن الخطط التمويلية طويلة الأجل فتتيح معلومات عن التغيرات في الديون طويلة الآجل وحق الملكية. وهي ذات تأثير على القرارات التمويلية. وتوفر خطة الإنفاق الرأسمالي معلومات متعلقة بالتغيرات المتوقعة في الأصول الثابتة.

وتعد قائمة المركز المالي المتوقعة على جانب كبير من الأهمية فهي تتيح معرفة لأرصدة هامة لقيم العديد من البنود ذات التأثير على قرارات الاستثمار وقرارات التمويل. كما أنها تساعد كمعيار يستند إليه في المتابعة ما يمكن الإدارة من مقارنة النتائج الفعلية الحالية بالنتائج المتوقعة. كما تكشف أبضاً عن مدى واقعية القائمة المتوقعة وعن أسباب أية مشكلات أو متغيرات يجب مراعاتها في الخطط القادمة وتكشف كذلك عن الجوانب التي تستلزم مزيد من التحليل والدراسة.

بوضع الخطط المالية نكون قد وضعنا التوقعات المالية موضع الاستخدام الفعلي. تشتمل الخطط. المالية على كل من الموازنات والقوائم المالية التقديرية وهما محور التناول التالى.

الموازنات المالية التقديرية:


الموازنة بشكل عام هي توقع لما سيحدث مستقبلاً، وبالتالي الاستعداد لمواجهته.

الوظائف الأساسية للموازنات:


تؤدي الموازنات النقدية ثلاثة وظائف أساسية، على النحو التالي:

1 - تشير إلى الاحتياجات التمويلية للمنشأة خلال المستقبل.

2 - تتيح أساس لاتخاذ القرارات التصحيحية في حالة عدم مواكبة أرقام الموازنة — الخطة ــــــ مع الأرقام الفعلية.

3 - تتيح الأساس لتقييم الأداء.

ولما تقدم نجد أن الموازنات لعلى قيمة كبيرة لكل من عملية التخطيط وعملية الرقابة المالية بالمنشأة.

أنواع الموازنات: Types of Budgets


تهتم المنشأت مع اختلاف حجمها بإعداد الموازنة، إلا أن المنشأت ذات الحجم الكبير والمتوسط, تولي مزيد من الاهتمام بعملية إعداد الموازنات. وتتكون الموازنة العامة للمنشأة من مكونات رئيسية ثلاث: الموازنات التشغيلية، الموازنات المالية، والموازنات الرأسمالية.

أ-الموازنات التشغيلية: Operating Budgets


تتعلق الموازنات التشغيلية بتخطيط أنشطة المشروع وعملياته، مثل الإنتاج والمبيعات والشراء. ويتكون هذا النوع من الموازنات من موازنات متعلقة ببرمجة النشاط وموازنات متعلقة بتحديد المسئولية عن الأداء ونتائجه.


ب- الموازنات المالية: Financial Budgets


تتعلق الموازنات المالية بتنفيذ الموازنات التشغيلية، وما يرتبط بذلك من تدفقات نقدية داخلة وخارجة٠ كذلك الموقف المالي، ونتائج التشغيل. وتتكون الموازنات المالية من مجموعة من الموازنات الفرعية هي: الموازنة النقدية، قائمة المركز المالي التقديرية، قائمة الدخل التقديرية٠


ج - الموازنات الرأسمالية:  Capital Budgets


تنطوي هذه الموازنات على التخطيط لتنفيذ مشروعات ذات جدوى، وكذلك تحديد التوقيتات المصاحبة للتكاليف المتوقعة والتدفقات النقدية لكل مشروع. وبالطبع هذه المشروعات تتطلب قدر كبير من الأموال وتمتد لأجل طويل بالمنشأة.

وقد تناولنا فى عدة مقالات منفصلة

الموازنات المالية التقديرية - الأنواع والوظائف والمزايا
الموازنة النقدية التقديرية مع الأمثلة
قائمة المركز المالى وقائمة الدخل التقديرية مع الأمثلة

فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

هناك 3 تعليقات:

  1. موضوع جيد جزاك الله خيرًا
    ولكن عندي سؤال هل يمكن تحديد استراتيجية التخطيط المالي التي تتبعها شركة معينة من خلال البيانات المالية للشركة؟

    ردحذف
    الردود
    1. جزانا الله خيراً وإياكم
      نعم يمكنك ولكن يجب النظر أيضاً بالإضافة الى البيانات المالية للشركة لوضع الشركة فى السوق والمنافسين وحالتهم وحالة السوق حتى تستطيع ان تفهم البيانات المالية بشكل أفضل ولا تخطئ فى تفسيرها.

      حذف
  2. مشكورين على جهودكم الطيبة

    ردحذف

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع