أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

نظريات الإدارة - الفكر الإدارى والمدارس الإدارية

نظريات الإدارة  - الفكر الإدارى والمدارس الإدارية

نظريات الإدارة  - الفكر الإدارى والمدارس الإدارية

عموماً يمكن تقسيم الفكر الإداري إلي ثلاثة أقسام هي

وتشتمل المدرسة الكلاسيكية أو التقليدية للإدارة على ثلاث نظريات هي : 
1) نظرية الإدارة العلمية       تركز على البحث عن أفضل طريقة لأداء العمل 
2) النظرية البيروقراطية       تركز على القواعد والإجراءات، والتسلسل الهرمي وتقسيم واضح للعمل
3) نظرية المبادئ الإدارية   تؤكد على تدفق المعلومات داخل المنظمة  

2-الفكر السلوكي Behavioral - المدرسة السلوكية

3- الفكر الحديث فى الإدارة - الإدارة الحديثة 

ومن أهم مدارس الفكر الحديث فى الإدارة هى :
1)-المدرسة الكمية فى الإدارة
3)-المدرسة اليابانية فى الإدارة

مقدمة عن إدارة الأعمال


تعريف الإدارة 


الإدارة هى 
وظيفة تنفيذ الأعمال عن طريق الآخرين باستخدام التخطيط و التنظيم و التوجيه و الرقابة و ذلك من اجل تحقيق أهداف المنظمة بكفاءة و فاعلية مع مراعاة المؤثرات الداخلية و الخارجية على بيئة العمل .


ولكن اولا نتعرض لمعنى الكفاءة والفاعلية والفرق بينهما .
الكفاءة (Efficiency) :
هي فعل الأشياء الصحيحة بطريقة صحيحة وبالتالى تنخفض التكاليف ، فيتم استخدام أقل كم ممكن من المدخلات والموارد كالوقت والجهد والمال للحصول على اكبر منفعة

الفاعلية (Effectiveness) :
 هي المتعلقة في مدى تحقيق أهداف المنظمة .


يتضح من التعريف السابق أن هناك أربع وظائف أساسية تمارسها الإدارة ويطلق عليها العملية الإدارية ( عناصر الإدارة ) وهيالتخطيط و التنظيم و التوجيه و الرقابة.

1- الفكر الكلاسيكي Classical  - المدرسة الكلاسيكية  



المدرسة الكلاسيكيّة (بالإنجليزيّة: Classical School) "فكر إدارى مبنى على أساس الاعتقاد بأن الموظفين لديهم احتياجات اقتصادية ومادية فقط، وأن الاحتياجات الاجتماعية والحاجة إلى الرضا الوظيفي إما غير موجودة أو غير مهمة، وبالتالي فإن هذه المدرسة تدعو لأعلى درجات التخصص و تقسيم العمل، واتخاذ القرارات المركزية، وتعظيم الأرباح "

بدأ علماء الإدارة
في التفكير في كيفية زيادة الإنتاجية Productivity وكذلك زيادة كفاءة أداء العمال للأعمال الموكلة لهم Efficiency

خلال الثورة الصناعية
بدأت مشاكل جديدة تتعلق بنظام المصنع في الظهور. لم يكن المديرون متأكدين من كيفية تدريب الموظفين (كثير منهم غير الناطقين باللغة الإنجليزية المهاجرين) أو التعامل مع زيادة عدم الرضا عن العمل، لذلك بدأوا فى البحث عن أفضل الحلول لهذة المشاكل . ونتيجة لذلك، وضعت نظرية الإدارة الكلاسيكية الكثير من الجهود الرامية إلى إيجاد "أفضل طريقة" لأداء المهام وإدارتها.

وقد تناولنا فى مقالة منفصلة بعنوان المدرسة الكلاسيكية في الإدارة - المدرسة التقليدية في الإدارة كل شيء عن المدرسة الكلاسيكية فى الإدارة ، فهى مقالة مهمة ومفيدة يجب عليك الإطلاع عليها.

نظريات المدرسة الكلاسيكية 


وتشتمل المدرسة الكلاسيكية أو التقليدية للإدارة على ثلاث نظريات هي : 
1) نظرية الإدارة العلمية       تركز على البحث عن أفضل طريقة لأداء العمل 
2) 
النظرية البيروقراطية       تركز على القواعد والإجراءات، والتسلسل الهرمي وتقسيم واضح للعمل
3) نظرية المبادئ الإدارية   تؤكد على تدفق المعلومات داخل المنظمة  

ولقد أفردنا لهم مقالات منفصلة يمكنك الإطلاع إذا قمت بالضغط على اللون الأزرق بالأعلى ، وفى السطور القادمة سوف نلقى الضوء على هذة المدارس.

نظرية الإدارة العلمية 


فريدريك تايلور هو المعروف باسم مؤسس الإدارة العلمية. وكان نهج تايلور هو زيادة الإنتاجية التنظيمية من خلال زيادة كفاءة عملية الإنتاج من خلال التركيز على البحوث التجريبية. ولا سيما في الولايات المتحدة حيث توجد العمالة، وخاصة فى هذا الوقت من القرن العشرين كانت العمالة الماهرة قليلية فكان هناك نقص فى المعروض من العمالة الماهرة والطريقة الوحيدة لزيادة الإنتاجية من خلال رفع كفاءة العمال. 
وتنص الإدارة العلمية على أنه ينبغي تصميم خط العمل بحيث يكون لكل عامل مهمة خاضعة لرقابة جيدة ومحددة جيدا، كما يتم اتباع أساليب وإجراءات محددة بدقة لكل وظيفة. 
 تقوم نظرية إدارة تايلور على الاعتقاد الأساسي بأن المديرين ليسوا فقط أفضل من الناحية الفكرية من الموظف العادي، ولكن لديهم واجب إيجابي أيضا للإشراف على الموظفين وتنظيم أنشطة عملهم. ولذلك، فإن نظريته لم تستخدم إلا في المهام المتكررة والروتينية منخفضة المستوى التي يمكن إدارتها بسهولة على المستوى الإشرافي.

طور تايلور أربعة مبادئ لنظرته للإدارة العلمية

المبدأ الأول هو وضع منهجية أفضل لأداء كل مهمة علمياً. 
المبدأ الثاني هو أنه يجب على المديرين التأكد من اختيار أفضل شخص لأداء المهمة وضمان حصوله على أفضل تدريب.
المبدأ الثالث هو أن المديرين مسؤولون عن التأكد من أن أفضل شخص يتم اختياره لهذا المنصب من خلال تطبيق أفضل منهجية. المبدأ الأخير الذي وضعه تايلور هو أن المسؤولية الكاملة عن طريقة العمل يجب أن تتم إزالتها من العامل ويجب أن يتم نقلها إلى الإدارة، والموظف هو المسؤول الوحيد عن أداء العمل الفعلي. 

وقد استند تايلور فى نظام إدارته على دراسات الوقت فى خطوط الإنتاج.  و تايلور قام بإيجاد أفضل الطرق للقيام بالعمل عن طريق تقسيم كل وظيفة الى مكونات (أجزاء) وقام بإيجاد أسرع الطرق لإنجاز العمل عن طريق تطبيق قاعدة دراسة الوقت كمبدأ أساسى فى كل مكون من مكونات العمل . 

كما حاول إقناع أصحاب العمل بدفع نسبة أعلى إلى العمال الأكثر إنتاجية. في الأجزاء الأولى من القرن العشرين أصبحت نظرية الإدارة العلمية شعبية جدا حيث تبين أن تطبيقه يؤدي إلى تحسينات في الإنتاجية والكفاءة.

وقد تناولنا فى مقالة منفصلة بعنوان فريدريك تايلور ونظرية الإدارة العلمية كل شيء تقريباً عن تايلور ونظرية الإدارة العلمية مقالة مهمة وانصح بالإطلاع عليها.

النظرية البيروقراطية  


كان عالم الاجتماع الألماني ماكس ويبر أول من درس البيروقراطية رسميا وأدت أعماله إلى تعميم هذا المصطلح. في مقالته البيروقراطية في عام 1922، نشرت في كتابه العظيم الاقتصاد والمجتمع، وصف ويبر العديد من الأشكال المثالية النموذجية للإدارة العامة والحكومة والأعمال. 

إن أهم الدراسات التي أسهم بها (ماكس فيبر) فيما يتعلق بالدراسات التنظيمية والإدارية، هي نظريته الخاصة بهياكل السلطة، وقد قسمها إلى ثلاثة أنواع:

النوع الأول: 
السلطة البطولية الكاريزماتية Charismatic authority

النوع الثاني: السلطة التقليدية Traditional authority

النوع الثالث: السلطة القانونية الرشيدة Rational legal authority

وقد أوضح في دراساته الفرق بين هذه الأنواع، مع اعترافه بأن هذه الأنواع الثلاثة لا يمكن أن يتضمنها تنظيم واحد. كما أوضح أن النوع الأول يمارس السلطة من خلال المواصفات الشخصية .أما فيما يتعلق بالنوع الثاني فإنه يمارس سلطته من خلال موقعه في التنظيم، ومن خلال العادات والتقاليد المتوارثة. أما النوع الثالث فتكون ممارسته من خلال الشكل البيروقراطي للتنظيم (Bureaucratic organization form).

وقد تناولنا فى مقالة منفصلة بعنوان ماكس فيبر و النظرية البيروقراطية فى الإدارة كل شيء تقريباً عن تايلور ونظرية الإدارة العلمية مقالة مهمة وانصح بالإطلاع عليها.

نظرية المباديء الإدارية - نظرية التقسيم الإدارى


كان هنري فايول أحد الصناعيين الفرنسيين وواحدا من أكثر المفكرين الإدارة نفوذا الذين وضعوا واحدة من نظريات الإدارة الكلاسيكية المعروفة باسم "ا
المباديء الإدارية". كانت نظرية الإدارة العلمية مهتمة بزيادة إنتاجية المصنع بينما نمت نظرية فايول من الحاجة إلى إيجاد مبادئ توجيهية لإدارة المنظمات المعقدة مثل المصانع.
و لفايول جهود مبكرة رائدة لتحديد المهارات والمبادئ التي تكمن وراء الإدارة الفعالة، يعتقد فايول أن الإدارة السليمة لها نمط معين والتي إذا تم تحديدها يمكن تحليلها، لذلك ركز على إدارة العمليات التجارية، التي كان يشعر أنها كانت الأكثر إهمالا. طور أربعة عشر مبادئ عامة للإدارة استنادا إلى خبرته في الإدارة.
 وكان يعُتقد عموما أن المديرين يولدون ولا يصنعوا، كان هذا الإعتقاد قبل فايول بالطبع. ولكن فايول أصر على أن الإدارة هي مهارة مثل المهارات الأخرى التي يمكن تدريسها وتعلمها بمجرد فهم المبادئ التي تقوم عليها.
يعد أول عالم في الإدارة يهتم بالإدارة في المستويات الإدارية العليا بتحديد خمس وظائف للإدارة وهي :
1- التخطيط .
2- التنظيم .
3-الأمر Commanding .
4- التوجيه .
5- الرقابة .

وساهم أيضاً فايول في الفكر الإداري الكلاسيكي بمجموعة من المبادئ الإدارية Principles of Management لتوجيه تفكير المدير نسردها فيما يلي :

1-تقسيم العمل. 2-توزيع الصلاحيات بالتناسب مع المسؤوليات. 3-الانضباط. 4-وحدة الأوامر. 5- وحدة التوجيه. 6-إذعان المصلحة الخاصة للمصلحة الجماعية. 7-المكافأة. 8-المركزية. 9-التدرج الهرمي للسلطة. 10-النظام. 11-العدالة. 12-استقرار الأفراد العاملين. 13-المبادرة. 14-روح التعاون 


ولقد تعرفنا فى مقالة منفصلة بعنوان هنرى فايول - نظرية التقسبم الإدارى ومباديء الإدارة على حياة هنرى فايول وأسهاماته وشرح المباديء الإدارية الأربعة عشر بالتفصيل.

2-الفكر السلوكي Behavioral - المدرسة السلوكية


روبرت أون في 1813 أول مفكر في الإدارة يتكلم عن دور وأهمية الفرد في محيط العمل ولا يعطي الاهتمام الأكبر للآلة بل يعطي اهتمام للبشر يفوق الآلية المادية ، ويعد هذا النوع من التفكير في ذلك الوقت سابقاً لأوانه بفترة زمنية طويلة . 

اهتمت أيضا ماري باركر فيوليت في 1920 بإدارة الأفراد والعلاقات الجماعية في العمل وركزت على دور العلاقات الإنسانية والعمل الجماعي كأساليب إدارية تساعد الإدارة على استغلال طاقات وإمكانيات البشر إلي أقصى درجة ممكنة . 

وبالرغم من أفكار روبرت أون وكذلك ماري باركر فيوليت التي ظهرت مبكراً إلا أن التفكير والدراسات الإنسانية والسلوكية في الإدارة قد بدأت بشكل جدي مركز بعد أن أدى تطبيق مبادئ الإدارية الكلاسيكية إلي مشكلات إدارية أدت إلي عدم تحقيق الكفاية الكلية في العمل Total efficiency وأن توقعات أصحاب الفكر الكلاسيكي فيما يتعلق بالإنتاجية وبسلوك وتصرفات العمال لم تتحقق ولم تتطابق مع ما تقوله النظرية الكلاسيكية . 

ومن هنا بدأت مجموعة من المفكرين في الإدارة في البحث عن بعض القواعد الإدارية التي تخفف من حدة تطبيق مبادئ الفكر الكلاسيكي في الإدارة أي أن التفكيرالأولي لم يرفض مبادئ الفكر الكلاسيكي في الإدارة وإنما كان البحث يدور حول البحث عما يخفف أو يرطب من آثار تطبيق هذه المبادئ ( Lubrication)

بدأت هذه المحاولات في مصانع هاوثورن الشهيرة بالولايات المتحدة الأمريكية بواسطة التون مايو
ومن تجارب هاوثرون توصل الباحثون إلي أن العلاقات غير الرسمية التي تتولد بين أعضاء الجماعة تؤدي إلي رفع الروح المعنوية للأفراد ومن ثم تتحقق الكفاءة الإنتاجية . 
وتعد هذه الأفكار الشرارة الأولى الحقيقية لظهور المدرسة السلوكية في الإدارة حيث لفتت أنظار العلماء إلي أهمية الفرد في محيط العمل وأن الفرد ليس له احتياجات مادية فقط ( كما تدعى المدرسة الكلاسيكية في الإدارة ) وإنما له احتياجات اجتماعية ويرغب في إشباع هذه الاحتياجات داخل العمل ، وأن الفرد ليس نموذج بسيط ( Naive ) وإنما نموذج معقد يستحق الدراسة . 

وقد تناولنا فى مقالة منفصلة بعنوان المدرسة السلوكية في الإدارة كل شيء عن المدرسة السلوكية في الإدارة انصح بالإطلاع عليها.

3- الفكر الحديث فى الإدارة - الإدارة الحديثة 



ومن أهم مدارس الفكر الحديث فى الإدارة هى :

1)-المدرسة الكمية فى الإدارة


تركز هذة المدرسة على الأساليب الكمية مثل النماذج الرياضية و الإحصائية تساعد الإدارة في حل المشاكل الإدارية و اتخاذ القرارات المناسبة. ويمكن تقسيمه إلى  تقسيمات رئيسية:

 أ. بحوث العمليات : 

والغرض منه تنمية عدد من النماذج الرياضية. مثال نفترض أن شوكة صناعية تربح ١٠ دولار في الوحدة الواحدة من المنتج (x1) و عشرين دولار من المنتج( x2 ) وبالتالي يظهر نمودج الربح بهذه الشركة على النحو التالي:

y = 10x1 +20x2

وتسمي هذه الدالة دالة الربحية والتي ترتبط بعدد الوحدات المباعة من( x2 ) ، ( x1 ) وبافتراض أنها باعت ألف وحدة من ( x1 ) وألفي وحدة من ( x2)

(2000)20+(1000)10=Y

ب. إدارة العمليات :


تحتوي إدارة العمليات على العديد من الأنشطة والعمليات التي تتعلق بتحويل المدخلات إلى مخرجات في شكل سلع أو خدمات ويتم استخدام العديد من الأساليب الرياضية مثل البرمجة الخطية ونماذج شبكات الأعمال وكل هذه الأساليب يمكن تطبيقها على الإدارة في مجالات الإنتاج والعمليات.


2)- المدرسة الموقفية فى الإدارة


تنص المدرسة الموقفية على أن ليس هناك أسلوباً مثالي للإدارة يطبق في جميع الظروف والأحوال .

There is no one best way to manage and to organise

بل أن هناك 
عدة أساليب في الإدارة كل منها تناسب ظروفاً معينة وأن الأسلوب الذي يعطي نتيجة إيجابية في موقف معين لا يعطي هذه النتيجة في موقف آخر بل أنه إذا تغيرت الظروف لابد من تغير أسلوب الإدارة .

بدأت تتجه أنظار المفكرين في الإدارة إلي ما هي العوامل والمتغيرات التي بناء عليها يتم اختيار أسلوب الإدارة المناسب حيث أنه لا يوجد أسلوب مثالي لجميع المواقف وإنما It all depends ، لكل موقف متطلبات .

هذا الفكر الإداري هدم فكرة وجود نظام مثالي في جميع المواقف one best way every where فهو لا ينادي بتطبيق فكر إداري معين في جميع الظروف Universal وأن أمام المدير عدة طرق وأساليب إدارية ، عليه أن يختار من بينها ما يتلائم مع الموقف وإذا حدث تغير في الموقف فإن المدير يجب أن يراجع الطرق الإدارية لكي يتأكد أنها ما زالت ملائمة وليس هناك أي غبار في تغيير الطرق الإدارية في حالة حدوث أي تغير في ظروف الموقف.

وقد أطلقت على هذه الأفكار ، المدرسة الموقفية في الإدارة Contingency أو المدرسة الشرطية Conditional في الإدارة وكل هذه المسميات تعكس أنه ليست هناك نظريات عامة وإنما لكل موقف نظرية تتلائم وتتمشى معه وإذا تغير هذا الموقف يجب أن يعاد النظر في الفكر الإداري أو الطرق الإدارية المطبقة .

وقد تناولنا فى مقالة منفصلة بعنوان المدرسة الموقفية في الإدارة كل شيء عن المدرسة الموقفية في الإدارة انصح بالإطلاع عليها.

3)-المدرسة اليابانية فى الإدارة -  النظرية Z في الإدارة


هى نظرية للعالِم الياباني "وليم أوشي"، وهى مبنية على نظرية X و Y لمكجريجور  ومن أبرز قواعد تلك النظرية:

أ) التوظيف الأبدي: 

حيث يعمل الموظف حتى الوفاة او بلوغ سن التقاعد ولذلك يجب إختيار الموظفين بحرص شديد ،  فهذة القاعدة سوف تجعل الموظف منتمى للمنظمة ويكون مستعراً انها مستقبله الشخصى.

ب) التناوب الوظيفي: 

يجب نقل الموظفين بين أقسام المنظمة لزيادة خبراتهم ومعرفتهم بالمنظمة ولتقديم إقتراحاتهم وإبداء ملاحاظتهم وإكتشاف مواهيهمز

ج) المعلومات المشتركة:
 
حرية نقل المعلومات ومشاركاتها بين أقسام المنظمة.

د) اتخاذ القرار الجماعي: 

يتم عرض القرار على الموظفين ذوى الخبرة ويكون القرار بمشاركة الجميع ولذلك يتحمل الجميع مسئولية القرار.

ه) التأكيد على الجودة: 

يتم إعطاء إهتمام كبير ل "جودة الإنتاج"، ويكون بشكل مستمر يتسم بتشديد الرقابة وتشجيع الابتكار، مستهدفين "إمتاع العميل" بدلاً من "إرضاء العميل"، بحيث لا يتم الإكتفاء بإشباع حاجات العميل، بليتم إذافة مزايا لا تكون فى حسبانه.
.
اتمنى بعد هذة المقالة ان تكون قد تعرفت على نظريات الإدارة  - الفكر الإدارى والمدارس الإدارية ، انا فى إنتظارك فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

هناك تعليق واحد:

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع