أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

أنواع الرقابة الإدارية بالتفصيل

  أنواع  الرقابة الإدارية بالتفصيل

تعريف الرقابة


 ويمكن تعريف الرقابة بأنها تشمل كل الأنشطة التي يمارسها المدير للتأكد من أن النتائج الفعلية تتطابق مع الخطط المحددة مقدماً


العملية الرقابية 


مما سبق يتضح أن الرقابة تتكون من ثلاث خطوات أو مراحل أساسية يمكن أن تطبق على رقابة الأفراد ، العمليات ، الأقسام .... الخ.

1 -تحديد المعايير التي تستخدم لقياس مدى التقدم أو عدم التقدم في اتجاه الأهداف المحددة .
2 -قياس الأداء ومقارنته مع المعايير لتحديد الانحرافات عن هذه المعايير . 
3 -اتخاذ الإجراءات التصحيحية لتصحيح الانحرافات عن المعايير المحددة .
 يوضح الشكل التالي العملية الرقابية :


العملية الرقابية

أنواع لرقابة


 أ- حسب موقع الرقابة:-

1- رقابة داخلية.

2- رقابة خارجية.

ب- حسب توقيت الرقابة:-

1- رقابة وقائية

2- رقابة سابقة.

3- رقابة لاحقة.

أنواع الرقابة حسب موقع الرقابة


1- الرقابة الداخلية:-

وتسمى هذه الرقابة أيضاً بالرقابة الذاتية، وهي الدعامة الرئيسية لكل أعمال الرقابة- لأنها تعنى قيام وحدات الإدارة نفسها بالرقابة على أنشطتها وأدائها وأي رقيب خارجي لابد أن يعجز عن تقصي كل نواحي القصور وأن يكشف عن أسبابها ما لم تكن وحدات الإدارة نفسها منظمة بالشكل الذي بمكنها من ذلك.

لذا فالاهتمام بالرقابة يجب أن يبدأ بالجهاز الحكومي ذاته، وأن يستهدف تمكين الأجهزة الإدارية من دارسة الرقابة الذاتية والتعود علبها، وفضلاً عن ذلك فللرقابة الذاتية ميزة هامة، تتمثل في تمكين الأجهزة الإدارية أولأ بأول من تلافي أسباب القصور والتغلب على نواحي الضعف، فالهدف من الرقابة ليس المسائلة والعقاب فحسب وإنما التصحيح والتقويم، وهذا ما يجب أن يبدأ ويتم داخل الأجهزة الحكومية ذاتها.

2- الرقابة الخارجية:-

تمارس الرقابة الخارجية هيئات وأجهزة رقابية متخصصة تتبع مستوى الإدارة العليا (مجلس الوزراء) وعادة تعطي هذه الأجهزة الرقابية الضمانات اللتى تمكنها من أداء وظيفتها، وتتمتع بدرجة عالية من الاستقلال المالي والإداري وأيضا فإن العاملين بها يعطون حصانات معينة وصلاحيات كبيرة تمكنهم من الحصول على البيانات والمعلومات التي تكفل قيامهم بمهامهم الرقابية.

وتمارس هذه الأجهزة المتخصصة رقابتها في المجالات المحددة التي تمثل اختصاصها الرقابي في جميع الأجهزة والوحدات الحكومية والمنظمات الخاصة التي تخضع لرقابتها.

وفي الحالات الي يكون البناء التنظيمي للحكومة متشعباً وكببراً، فقد تنظم الأجهزة الرقابية أعمالها، بحيث يحتوي الجهاز على الرقابي على وحدات أو شعب يختص كل منها بمراقبة أعمال وزارة معينة، أو مصالح حكومية من نوع معين، ومثل هذا التقسيم يساعد الجهاز الرقابي المركزي في عملية الرقابة، إذا بمكن من تكوين خبرات متخصصة على درجة عالية من المعرفة بظروف ومشكلات العمل الخاصة بكل نوع من أنواع الأجهزة الحكومية والمنظمات الخاصة، مثل أن ينظم العمل على أساس  أقسام متخصصة في المنشآت الزراعية أو الصناعية أو التجارية أو الخدمية.

أنواع الرقابة حسب توقيت الرقابة:-

يمكن تتبع أنواع الرقابة طبقاً لمراحل الأداء في المنظمة . هناك نقطة بداية للأداء في المنطقة تتعلق بتجميع المدخلات Inputs المختلفة للأداء في شكل خامات ، عمالة ، ثم هناك فترة للأداء الفعلي الخاص بتحويل مدخلات الأداء إلي مخرجات Outputs . كما يتضح من الشكل التالي :

أنواع الرقابة

وكما يتبين من الشكل السابق الذي يوضح أنواع الرقابة فإنه خلال مراحل الأداء المختلفة الثلاث يتطلب الأمرممارسة الرقابة . في المرحلة الأولى التي يتم فيها تجميع الموارد اللازمة للإنتاج هناك الرقابة السابقة على الأداء Prevention ، في حالة التشغيل نفسه هناك الرقابة الملازمة Accompanied ، وبعد أن تظهر النتائج في شكل منتجات أو خدمات هناك الرقابة اللاحقة Feedback

الرقابة الوقائية

طبقا لذلك فإن الرقابة الوقائية تضع بعض الشروط التي تمنع وتحول دون حدوث الانحرافات عن المعايير . مثال اشتراطات الأمن والسلامة والصحة المهنية ، الموازنات ، تحديد إجراءات العمل ، تحديد مواصفات الوظيفة ، تحديد العلاقات الوظيفية لمنع المنازعات والخلافات وأيضا منع الازدواج في الأداء . تحديد مواصفات شاغل الوظيفة لمنع شغلها بفرد غير مناسب . تحديد مواصفات الخامات حتى يمكن أن يتم الاستلام من الموردين على أساسها تحديد السياسة التمويلية حتى يتم اختيار مصادر التمويل طبقا لذلك .

الرقابة الملازمة

تتعلق الرقابة الوقائية بمنع حدوث الانحراف ، أما الرقابة الملازمة فإنها تختص بتحديد وتشخيص الانحرافات عن المعايير خلال مرحلة التشغيل . وغالباً ما تسمى بالمتابعة حيث أنها تقوم بمتابعة التشغيل أثناء التنفيذ وليس بعد تمام التنفيذ .

تقوم الرقابة الملازمة بتحديد أثناء التشغيل – عن طريق الملاحظة والإشراف – أن هناك انحرافاً تم تحديد أسبابه واتخاذ الإجراء التصحيحي قبل أن يتدهور الإنتاج . فمثلا في مرفق المياه يتم أخذ عينات من مياه الشرب أثناء التشغيل في مرحلة الترسيب ، مرحلة التنقية ، ومرحلة المعالجة ومقارنة هذه العينات بالمعايير والمواصفات المحددة مقدماً وتحديد الانحراف واتخاذ إجراءات تصحيحية منها زيادة نسبة الكلور أو استخدام الأوزون في العملية الإنتاجية ، ومثلا في المصنع يلاحظ المشرف أن هناك انخفاضا في جودة الإنتاج أو زيادة الهالك من الخامات من المعايير المحددة مقدما فيقوم بالتدخل لمنع استمرار هذا الانحراف ومعالجته بإجراء تصحيحي قد يكون تعديلا في أسلوب العمل ، ضبط للماكينة وهكذا .

الرقابة النهائية

وهي تختص بالنتائج النهائية ، ومن هنا لا تفيد من اتخاذ إجراءات تصحيحة لأن العمل قد تحقق فعلاً ، ولكن تفيد الرقابة النهائية في الأعمال المستقبلية وبالتالي فهي تساعد على منع الأخطاء في المستقبل . فمثلاً في نهاية السنة المالية قد يقوم المدير بمراجعة التقارير المالية التي لا تفيد في تصحيح أي انحرافات تكون قد تمت ولكنها تساعد في تعديل الخطط المختلفة للفترات القادمة .

أنواع الرقابة

أنواع الرقابة
أساليب الرقابة
الرقابة السابقة
طرق الاختيار والتعيين
الموازنة المالية
فحص الخامات الواردة للمصنع
تقارير الفحص والاستلام
الموازنة الرأسمالية
الرقابة الملازمة
التوجيه – الإشراف
فحص عينات أثناء التشغيل
الفحص المعملي
المتابعة
تقارير التشغيل
الرقابة اللاحقة
تحليل الميزانية العمومية وحساب الأرباح والخسائر المقارنة بين التكاليف الفعلية والمعيارية
الرقابة على الجودة
تقارير تقييم الأداء

فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع