أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

القوى والعوامل التنافسية التى تؤثر فى اى منظمة


القوى والعوامل التنافسية التى تؤثر فى اى منظمة

تعريف الإدارة الإستراتيجية


إن الإدارة الاستراتيجية

هي التي تجعل منظمة ما تأخذ زمام المبادرة والمبادأة، بدلا من أن تكون في حالة من مجرد رد الفعل في تشكيل مستقبلها.

وفي هذة المقالة والمقالات القادمة عن الإدارة الإستراتيجية سوف نحاول بإذن الله تعالى أن نتعرف معاً على نموذج إدارة الاستراتيجية، وكيف يمكن تطبيقه في أنواع المنظمات المختلفة، وأهم المصطلحات والتعريفات التي تتعلق بموضوع دراسة وتطبيق الاستراتيجية.
ما هي الإدارة الاستراتيجية؟

مما لا شك فيه أن الوصول إلى تعريف واحد ومتفق عليه لمعنى الاستراتيجية يعتبر أمراً صعب المنال، كما هو الحال - تقريباً - في سائر العلوم الاجتماعية بصفة عامة والإدارية بصفة خاصة؛ لذا نجد كل من حاول الكتابة في هذا المجال له مفهومه وتعريفه الخاص به، فهناك من ينظر إليها باعتبارها:

"مجموعة التصرفات والقرارات التى تعمل على إيجاد استراتيجيات فعالة لتحقق أهداف المنظمة "

ورغم أن هذا التعريف يميل أكثر إلى العمومية والتوصيف لطبيعة العمل الاستراتيجي الإداري، فإن هناك من عرّف إدارة الاستراتيجية من منطلق الأدوار والمراحل الضرورية لإتمامها، ومن هؤلاء (Fred R David) فريد داوود الذي عرفها بقوله:

"فن وعلم صياغة، وتطبيق، وتقويم التصرفات والأعمال التي من شأنها أن تمكن المنظمة من وضع أهدافها موضع التنفيذ"

المتغيرات البيئية الرئيسية


إن المراجعة الخارجية لا بد وأن تبدأ أولاً باختيار المتغيرات الرئيسة المؤثرة فى بيئة المنظمة، وهذه المتغيرات يمكن أن تختلف بدرجة كبيرة من منظمة لأخرى، ومن وقت لآخر للمنظمة نفسها، وذلك حسب موقف وظروف الشركة، والصناعة التي تنتمى إليها.

ويمكن تقسيم المتغيرات البيئية إلى خمس فئات أساسية هى:

(١) القوى الاقتصادية.
(٢) القوى الاجتماعية والثقافية والديموغرافية والجغرافية.
(٣) القوى السياسية والحكومية، والقانونية.
(٤) القوى التكنولوجية.
(٥) القوى التنافسية.

ويوضح الشكل التالى العلاقة بين القوى البيئية الرئيسة والشركة.

العلاقة بين القوى البيئية الرئيسة والشركة

إن أية تغيرات يمكن أن تحدث في العناصر البيئية سوف تتحول إلى تغيرات في طلب المستهلك لكل من السلع، أو الخدمات الاستهلاكية أو الصناعية.

فالتغيرات البيئية تؤثر على تطوير المنتجات، واستراتيجيات تقسيم السوق، وأنواع الخدمات المعروضة.

إن التعرف على وتقويم الفرص والتهديدات يمكن الشركة من صياغة، أو إعادة صياغة، رسالتها الأساسية، وتصميم إستراتيجيتها التى تمكنها من تحقيق أهدافها الأساسية، وتطوير السياسات اللازمة لإنجاز الأهداف التشغيلية.

القوى والعوامل التنافسية التى تؤثر فى اى منظمة



 تحليل البيئة التنافسية


إن تحليل المنافسين يعني محاولة الشركة التعرف على وتحليل:

نواحي القوة والضعف، والقدرات، والفرص والتهديدات، والأهداف، والاستراتيجيات التنافسية للشركة.

وهذا يتطلب تجميع معلومات عن المنافسين وتحليلها لتحقيق مراجعة دقيقة وفعالة للبيئة التنافسية التي تواجهها المنشأة.

 (أ) المنافسون الرئيسيون:


 ومن أهم الأسئلة التي يجب أن تسألها أية منظمة لنفسها :

من هم أهم المنافسين الرئيسيين لنا؟

وعلى سبيل المثال:

فإن شركة مثل شركة (أبل ماكنتوش) للكمبيوتر سوف تجيب على مثل. هذا السؤال بأن منافسها الأكبر الكمبيوتر الشخصي هو شركة (IBM) للكمبيوتر، والتي استطاعت أن تزيد من حجم مبيعاتها من أجهزة الكمبيوتر الشخصية، حيث ارتفعت حصتها السوقية من 22 % عام 1982 م إلى 40 % عام 1984 م، بينما انخفض نصيب شركة أبل عن نفس الفترة من 22% إلى 11%.

وليس من السهل دائماً تحديد المنافسين الرئيسيين؛ حيث إن لكل شركة العديد من الأقسام التي تنتج العديد من السلع، التي تنتمي إلى صناعات مختلفة، والتي يكون لكل منها في الغالب وضع تنافسي نسبي يختلف عن باقي الذتجات، كما أن الكثير من الشركات يحجم عن نشر معلومات مالية أو تسويقية عن نشاطها فإذا أرادت شركة مثل أبل تحديد من هم المنافسون الرئيسيون لها في مجال المحمول، فإن الوضع سوف يختلف تماماً.
حيث كانوا نوكيا وسامسونج حتى 2013 ، ثم خرجت نوكيا من حلبة المنافسة وتربعت أبل ينافسها سامسونج بقوة، ولقد بدأت شركات أخرى تدخل الحلبة بقوة مثل : هواوي، ولونوفو، وأسوس، وغيرها من الشركات التي تنتمي لدول مختلفة وخاصة الصينية منها.

وبالرغم من صعود أرباح سامسونج في الربع الثاني من 2016 بسبب مبيعات مودلها الجديد جلاكسي نوت 7 ، فإنه لم يمض على ذلك أسابع قليلة حتى تسبب نفس الموديل أزمة تكاد تعصف بسامسونج وتخرجها تماماً من سوق المحمول، وذلك بسبب مشاكل في الشاشة، وانفجار بطاريته مما جعلها تتطر لسحبه من السوق العالمي محققة خسائر بسيه أكثر من 20 مليار دولار، هذا بخلاف تهاوي أسهمها بقوة.

(ب) مصادر ووسائل الحصول على بيانات المنافسين:


إن الحصول على بيانات ومعلومات عن المنافسين يعتبر أمرا بالغ الصعوبة؛ وذلك لأن كل شركة تحاول أن تؤمن على ما تملك من أسرار تميزها عن غيرها من الشركات، إلا أن هناك الكثير من الوسائل المشروعة والوسائل غير المشروعة التى يتم اللجوء إليها للحصول على مثل هذه المعلومات.

وإذا كان الناس جميعا يعرفون ويؤمنون بوجود التجسس السياسي والعسكري، فإن الذي لا يعرفه الكثيرون أن التجسس الصناعي والاقتصادي عموماً ظهر قبل التجسس العسكري والسياسي، وسيظل مستمرا حتى وإن اختفت الحروب والأزمات، فإن هذا التجسس الصناعي يظل مستمرا حتى بين أقرب الأصدقاء من الدول...!!

ولقد أصبح لكل دولة ولكل شركة جواسيسها فى مجال الصناعة والإقتصاد ، وبصفة عامة يمكن القول بأن أهم وسائل تجميع البيانات عن أنشطة وعمليات المنافسين تتمثل في الآتي:

١- المطبوعات التي تنشرها الشركات المنافسة، وتقارير الجلسات التي يتم الحصول عليها بطريقة عادية.

٢- المعلومات التي يقدمها صراحة الموظفون السابقون للشركة المنافسة.

٣- الدراسات الخاصة بالأسواق وتقارير المهندسين الاستشاريين.

 ٤- التقارير المالية.

٥- الأسواق والمعارض ونشرات الشركات المنافسة.

٦- تحليل منتجات الشركات المنافسة.

٧- تقارير المندوبين المتجولين ولجان المشتريات.

٨- محاولة استخدام الفنيين الذين يعملون لدى الشركات المنافسة، والإجابة على أسئلة تتعلق بذلك.

٩- توجيه أسئلة خفية إلى الفنيين الذين تستخدمهم الشركات، وذلك خلال المؤتمرات الفنية.

١٠- القيام بالمراقبة المباشرة سرا.

١١- توجيه عروض بالعمل إلى مستخدمي الشركات المنافسة، دون أن تكون النية لاستخدامهم حقا، وإنما القصد من نلك الحصول منهم على معلومات.

١٢- إجراء مفاوضات زائفة مع شركة منافسة بحجة الحصول على ترخيص براءة اختراع تخصها.

١٣- استخدام جواسيس محترفين للحصول على معلومات.

١٤- إغراء مستخدمي الشركات المنافسة على ترك عملهم بقصد الحصول على معلومات منهم.

١٥- التسلل إلى مقر الشركات المنافسة.

١٦- منح إكراميات إلى لجان المشتريات أو إلى مستخدمي الشركات المنافسة.

١٧- إدخال عملاء داخل جماعات المستخدمين أو الفنيين التابعين للشركات المنافسة.

١٨ - التصنت أو الاستماع بطريقة غير مشروعة إلى محادثات الشركات المنافسة.

١٩ - سرقة التصميمات والعينات والوثائق... الخ

٢٠- الابتزاز ومختلف أساليب الضفط، وبالطبع فإن الشركات المنافسة تفعل نفس الشيء.

(ج) تحليل البيانات التنافسية:


بعد تحديد من هم المنافسون الرئيسيون للشركة، وتجميع كافة البيانات الممكنة عن نواحي النشاط المختلفة لهم ومن كافة المصادر، فإن الخطوة التالية هي تحليل هذه المعلومات لتحديد نقاط القوة والضعف الأساسية لهؤلاء المنافسين، حتى يمكن صياغة وإنجاز استراتيجيات المنشأة بفعالية

أسئلة أساسية لتحليل البيئة التنافسية:


ومن أهم الأسئلة التى يجب على أية منشأة تعمل على محاولة التحليل الفعال لبيئتها التنافسية، أن تجيب عليها بدقة وبموضوعية ما يأتي: 

١- ما هي جوانب القوة الأساسية منافسينا؟

٢- ما هي جوانب الضعف الرئيسية لديهم؟

٣- ما هي الأهداف والاستراتيجيات الرئيسية لهم؟

٤- كيف يكون تصرف المنافسين الرئيسين لنا تجاه الظروف البيئية المختلفة التي تؤثر في الصناعة؟

٥- ما هو التصرف الأكثر احتمالا لمنافسينا تجاه استراتيجياتنا البديلة؟

٦- ما هو وضع منتجاتنا في مقارنة منتجات منافسينا؟

٧- إلى أي درجة تدخل منشآت منافسة جديدة وتخرج أخرى قديمة؟

٨- ما هي العناصر الأساسية التي تشكل الوضع التنافسي الراهن؟

٩- كيف تغيرت مراكز المنافسين من حيث الأرباح والمبيعات في السنوات الأخيرة؟ ولماذا؟

١٠- ما هي طبيعة العلاقات مع الموزعين والموردين في هذه الصناعة؟

١١- إلى أي درجة يمكن التوصل إلى منتجات بديلة يمكن أن تهدد المنافسين في هذه الصناعة؟

 اسراتيجيات مواجهة المنافسة لبورتر


ومن أطرف ما كتب أيضاً حول هذا الموضوع ما قدمه (ميشيل بورتر) في كتابه استراتيجية المنافسة: أساليب وتحليل الصناعات والمنافسين، حيث كتب:

إن حالة المنافسة في أية صناعة تعتمد على خمس قوى تنافسية رئيسية وهي: 

١- التهديد الناتج من دخول منافسين جدد.

٢- التهديد الناتج من التوصل إلى بديل للمنتج.

٣- القوة التفاوضية للعملاء.

٤- القوة التفاوضية للموردين.

٥- درجة الندية والمنافسة والتحدي بين الشركات الحالية.

ولقد اقترح لمواجهة مثل هذه القوى ثلاث استراتيجيات رئيسية وهي:

١- استراتيجية القيادة في مجال تخفيض التكاليف وذلك باتباع كافة الوسائل الممكنة لذلك.

٢- استراتيجية التنويع في الأسواق أو المنتجات أو العملاء أو الموردين... الخ.

٣- استراتيجية التركيز، وذلك لخدمة قطاع سوقي معين، أو اتخصص في منتج معين، وذلك حتى يمكن تحقيق أكبر درجة من الإتقان في إشباع هذا القطاع السوقي، أو في إنتاج مثل هذا المنتج.

فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع