مصطلحات ومفاهيم أساسية في إدارة الاستراتيجية

مصطلحات ومفاهيم  أساسية في إدارة الاستراتيجية

تعريف الإدارة الإستراتيجية

إن الإدارة الاستراتيجية

هي التي تجعل منظمة ما تأخذ زمام المبادرة والمبادأة، بدلا من أن تكون في حالة من مجرد رد الفعل في تشكيل مستقبلها.

وفي هذة المقالة والمقالات القادمة عن الإدارة الإستراتيجية سوف نحاول بإذن الله تعالى أن نتعرف معاً على نموذج إدارة الاستراتيجية، وكيف يمكن تطبيقه في أنواع المنظمات المختلفة، وأهم المصطلحات والتعريفات التي تتعلق بموضوع دراسة وتطبيق الاستراتيجية.

ما هي الإدارة الاستراتيجية؟

مما لا شك فيه أن الوصول إلى تعريف واحد ومتفق عليه لمعنى الاستراتيجية يعتبر أمراً صعب المنال، كما هو الحال – تقريباً – في سائر العلوم الاجتماعية بصفة عامة والإدارية بصفة خاصة؛ لذا نجد كل من حاول الكتابة في هذا المجال له مفهومه وتعريفه الخاص به، فهناك من ينظر إليها باعتبارها:

“مجموعة التصرفات والقرارات التى تعمل على إيجاد استراتيجيات فعالة لتحقق أهداف المنظمة “

ورغم أن هذا التعريف يميل أكثر إلى العمومية والتوصيف لطبيعة العمل الاستراتيجي الإداري، فإن هناك من عرّف إدارة الاستراتيجية من منطلق الأدوار والمراحل الضرورية لإتمامها، ومن هؤلاء (Fred R David) فريد داوود الذي عرفها بقوله:

“فن وعلم صياغة، وتطبيق، وتقويم التصرفات والأعمال التي من شأنها أن تمكن المنظمة من وضع أهدافها موضع التنفيذ”

مقالة منفصلة   الإدارة الإستراتيجية – النعريف والأهمية والمراحل والكثير


مصطلحات أساسية في إدارة الاستراتيجية:



قبل أن نخوض فى تفاصيل إدارة الاستراتيجية وتطلع عزيزى القاريء على مقالات عن الإدارة الإستراتيجية فى موقعك أسود البيزنس نود أن نشير بإيجاز إلى المقصود من أهم المصطلحات التي سوف تتردد كثيرا في كل مرة نتحدث فيها عن الإدارة الإستراتيجية:

– الرسالة Mission Statement

إنها:

“جملة أو عدة جمل توضح غرض منشأة ما، والذي يميزها عن منشأة أخرى مشابهة.”


“إنها تحدد مجال عمليات المنشأة في ضوء شروط المنتج والسوق.”


“كما أنها تتضمن فلسفة الإدارة الاستراتيجية للمنشأة.”

إنها توضح مفهوم المنظمة عن نفسها، ومنتجها أو خدمتها الرئيسية، واحتياجات العميل الأساسية التي تحاول المنشأة إشباعها.

وبإيجاز فإن الرسالة الواضحة والمفيدة تصف قيم وأولويات المنظمة

مقالة منفصلة   رسالة ورؤية المنظمة


 – نقاط القوة الداخلية Internal Strengths

وهذا يعتبر أيضاً من المصطلحات الأساسية في الإدارة الاستراتيجية، ويشر إلى تلك الأنشطة التي تدار داخل المنظمة بطريقة جيدة، مثل:

الإدارة، التسويق، التمويل، الإنتاج، البحوث والتطوير.

وهى وظائف بجب مراجعتها بصورة دورية وفحصها للتعرف على نقاط القوة الداخلية الأساسية. والمنظمات الناجحة هي التى تختار الاستراتيجيات التى تفيد من نقاط القوة الداخلية التي تتميز بها.

وهذا يهم كافة أنواع المنظمات، سواء كانت كييرة أو صغيرة، تهدف للربح، أو لا تهدف له.

– نقاط الضعف الداخلية Internal Weaknesses

وهي الوجه الآخر لتحليل البيئة الداخلية لأية منظمة، فإما أن تكون نقاط قوه أو نقاط ضعف، والتي تشير إلى نفس العناصر السابقة:

الإدارة، التسويق، التمويل، الإنتاج، البحوث والتطوير.

والتي تحد من النجاح الكلي للمنظمة.

وعلى إدارة الاستراتيجية للشركة أن تتعرف بدقة وموضوعية على نقاط ضعفها وتناضل بقوة لوضع استراتيجيات مناسبة لعلاجها.

 – الفرص الخارجية  External Opportunities

وهذا جانب أخر مهم لأي محلل إستراتيجي، ويتعلق بتحليل البيئة الخارجية المحيطة، والتي يترتب عليه معرفة ما بها من فرص أو تهديدات، وذلك من حيث:

الجوانب الاقتصادية أو السياسية أو الثقافية والاجتماعية أو التكنولوجية وغيرها مما قد تستفيد منها المنظمة في المستقبل

وفي الحقيقة يجب على صانعي الاستراتيجية أن يوجهوا إستراتيجيتهم للاستفادة من الفرص المتوقعة وحسن استغلالها جيدا، وهذا يتطلب حسن توقع ورأي سديد وبصيرة نافذة وعزيمة قوية للتعرف على الفرص قبل أن تأتي، وآلاستعداد لها واقتناصها بمجرد ظهورها، وإلا ضاعت.. يقول الشاعر:

– التهديدات الخارجية External Threats


وهذه التهديدات قد تكون في:

النواحي الاقتصادية، أو السياسية، أو القانونية والتشريعية، أو التكنولوجية، أو الاجتماعية.

والتى من المتوقع أن تضر بالمركز التنافسي للمنشأة في الحاضر أو في المستقبل.

ومن الأمور المهمة في هذا الصدد أن نتذكر دائماً أن دوام الحال من المحال، فإن فرصة سابقه يمكن أن تتحول إلى تهديد فى لحظة، كما أن إدارة الاستراتيجية الواعية والملهمة يمكنها أن تحول التهديد إلى فرصة، وتعمل على استثمارها والمنظمات الناجحة هي التى تصوغ استراتيجيات ناجحة لتتجنب أثر التهديدات الخارجية.

ومن هنا كان على الإدارة الناجحة أن تحاول باستمرار التعرف على نقاط القوة لديها ونقاط الضعف، وتعمل على تعميق القوة ومواجهة الضعف، وذلك لتتمكن من تحليل ومعرفة الفرص والتهديدات المحيطة واستغلالها أو تجنبها، وهذا ما سوف نتناوله بالتفصيل في جزء لاحق من هذا المؤلف.

 – الأهداف الطويلة Objectives

وهي النتائج طويلة المدى التى تحاول المنظمة إنجازها في إطار رسالتها الأساسية، ومدتها تتعدى العام.

وتعتبر الأهداف مصيرية لنجاح المنظمة لأنها تحدد لها:

الاتجاه، وأساس التقويم، والأولويات، وتسمح بالتنسيق، كما أنها ضرورية للتخطيط الفعال، والتنظيم، والدفع والتحفيز، وأنشطة الرقابة.

ومن المواصفات الضرورية للأهداف الجيدة أن تكون:

– محددة.

– متحدية.

– قابلة للقياس

– ممكنة

– متوافقة ومتناسقة.

– معقولة.

– وواضحة.

ويجب أن يتم صياغة هذه الأهداف على مستوى المنظمة ككل وعلى مستوى كل قسم رئيسي بها.

 – الاستراتيجيات Strategies

ويقصد بها : وسائل تحقيق الأهداف الاستراتيجية.

ومن أمثلة البدائل الاستراتيجية للشركات:

التوسع الجغرافي، التنويع، الاستيلاء على المنافسين، التكامل الرأسي للأمام أو للخلف، المشاركة، النفاذ للسوق.

وسوف نتناول مثل هذه الاستراتيجيات وغيرها بالتفصيل في مقالات قادمة  بإذن الله.

 – الأهداف التشغيلية Goals

  ويقصد بها:

الأهداف قصيرة الأجل التي يجب على المنظمة أن تنجزها للوصول إلى الأهداف طويلة الأجل. Objectives ويجب أن تتصف بكل صفات الأهداف الجيدة السابق الإشارة إليها.

كما أنه يجب أن تصاغ على كل من مستوى المنشأة، والأقسام، والوظائف في المنظمات الكبيرة.

– السياسات Policies

وهي بمثابة:

توجيهات أو إرشادات عامة يتم وضعها للمساعدة في تحقيق الأهداف التشغيلية الموضوعة.


ومن ثم فهي:

٠ مرشد لصنع القرارات.

٠ تقلل من تكرار المواقف والأعمال.

٠ تساعد على تحقيق التكامل والتنسيق في الجهود بين الأقسام والأفراد المختلفين

٠ توفر جهد ووقت الإدارة العليا بعيدا عن الاستغراق في التفاصيل.

وغالبا ما يتم صياغتها في المستوى الإداري الأعلى ليلتزم بها المستوى أو المستويات التي تليه.

وتعتبر كل من الأهداف الذشغيلية والسياسات من العناصر المهمة في تنفيذ الاستراتيجية؛ لأنما يلخصان توقع المنظمة عن أفرادها.

 – البرامج:

البرنامج هو:

مجموعة من النشاطات أو الخطوات اللازمة لتحقيق خطة ذات غرض محدد، إنه يجعل الاستراتيجية ذات صبغة عملية.

 – الميزانيات التقديرية: 

الميزانيات التقديرية هي:

مقالة منفصلة    الموازنة النقدية التقديرية مع الأمثلة

فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

مقالات مشابهة

الاهداف الاستراتيجية للمنظمة او المؤسسة
إدارة التغيير - شرح نموذج كيرت لوين بالتفصيل
نظرية هيرزبرج
كيفية عمل دراسة جدوى لأى مشروع بنفسك وبدون مساعدة
دور المدير والإدارة فى تحقيق الإتصال الفعال
شرح كيفية تكوين وتقسيم الوظائف فى اى منظمة
الدافعية - التعريف ونظريات الدافعية فى إدارة الأعمال
أنواع القرارات الإدارية
الاتصالات الادارية - المفهوم والأهداف والأهمية و المزيد
البيروقراطية - كل مايجب ان تعرفه عن البيروقراطية
أنماط الاتصالات الإدارية في المنظمات
الرقابة التشغيلية
الفرق بين التغييرالإستراتيجى بالدفع والتغيير بالمشاركة
القوى والعوامل الاجتماعية والثقافية والديموغرافية والجغرافية التى تؤثر فى المنظمات
المتغيرات البيئية الخارجية لأى مؤسسة
ماهو الفرق بين السلطة والمسؤولية
دور القائد في حل المشكلات واتخاذ القرارات
أهمية وأهداف التخطيط الإستراتيجى
القوى والعوامل التكنولوجية التى تؤثر فى اى منظمة
تعريف القيادة وكل المعلومات عن القائد والقيادة

أسود البيزنس

هل تريد ان تكون على إطلاع
بكل جديد فى

 عالم الأعمال

أشترك فى قائمتنا البريدية الآن

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية