الدوران الوظيفي – تعريفه، أنواعه، فوائده، مساوئه، أسبابه، طرق تخفيضه

معنى الدوران الوظيفي Employee Turnover

في سياق إدارة الموارد البشرية، فإن معدل الدوران أو معدل دوران الموظفين أو معدل دوران العمالة او الدوران الوظيفي يشير إلى النسبة المئوية للموظفين الذين تركوا الشركة واستبدلوا بموظفين جدد خلال سنة مالية. لقد أدرك كل كيان تجاري حقيقة أنه أفضل من حيث التكلفة وأكثر  فعالية الحفاظ على العدد الحالي من الموظفين لديهم بدلاً من تعيين موظفين جدد.

لا يهم ما إذا كان الموظفون قد تم طردهم أو قدموا استقالتهم طواعية لان في نهاية المطاف في كلتا الحالتين يتعين على الشركة القيام بعملية التوظيف مرة أخرى وهذا يعني نفقات إضافية. دوران الموظفين له تأثير مباشر على هوامش الربح لأن الشركة تخسر الإيرادات والإنتاجية في الفترة الانتقالية. 

يُحسب معدل دوران العمالة من خلال المعادلة التالية: (عدد الموظفين الذين غادروا الشركة خلال السنة المالية/عدد الموظفين الموجودين في الشركة في بداية السنة المالية) × 100.

أنواع الدوران الوظيفي

أنواع مختلفة من دوران الموظفين

1. دوران الموظفين الطوعي

عندما يختار الموظف ترك الشركة طواعية عن طريق الاستقالة، يُعرف ذلك باسم دوران الموظفين الطوعي

2. دوران الموظفين غير الطوعي

عندما يقرر صاحب العمل الاستغناء عن الموظف أو بعبارات أخرى يتم فصله من وظيفته، يُعرف هذا الوضع باسم دوران الموظفين غير الطوعي

3. دوران الموظفين المرغوب فيه

في بعض الحالات، تقوم الشركة إما بفصل أو الأستغناء عن موظف ذي أداء ضعيف واستبداله بموظف جديد. وهذه الحالة ضرورية لرفاهية الشركة وتعرف باسم دوران الموظفين المرغوب فيه.

4. دوران الموظفين غير المرغوب فيه

عندما تفقد مؤسسة ما أحد أفضل موظفيها أداءً لأي سبب من الأسباب، فإن ذلك يترك تأثيراً دائماً على أرباحها النهائية. يُعرف هذا الموقف باسم دوران الموظفين غير المرغوب فيه لأنه من الصعب استبدال مثل هؤلاء الموظفين

فوائد الدوران الوظيفي

فوائد دوران الموظفين هي كما يلي:

1. استبعاد أصحاب الأداء الضعيف

يساعد دوران الموظفين على التخلص من أصحاب الأداء الضعيف الذين يستنزفون موارد الشركة

2. تحسن المواهب

في هذا العالم المتغير باستمرار ، أصبحت الوتيرة سريعة مع ظهور تقنيات جديدة ومتقدمة. وهذا العالم المتغير يجلب تحديات وفرصاً جديدة، و لمواجهتها بنجاح تحتاج الشركة إلى موظفين يمكنهم التعامل مع هذه الفرص والتحديات بفعالية.

لن يتمكن الموظفون الذين كانوا في الشركة لفترة طويلة ولم يستفيدوا من برامج التدريب الجديدة من فهم التغيرات والتعامل معها بنجاح. من الأفضل للشركة أن يغادر  هؤلاء الموظفون طوعاً أو كرهاً حيث يمكن استبدالهم بتعيينات جديدة لديها المعرفة اللازمة لدفع الشركة إلى الأمام. سيؤدي دوران الموظفين في مثل هذه الحالات إلى تحسين المواهب الحالية من خلال التكامل معهم بنجاح

3. ترقية الموظفين

معدل دوران الموظفين هو أفضل طريقة لترقية المناصب الأساسية في الشركة بوجوه جديدة ستجلب منظوراً جديداً للوظيفة

4. تقلل من الرضا عن النفس

إذا احتفظت بشيء ما في مكان واحد لفترة طويلة، فسيبدأ في التعفن وكذلك الحال مع السلوك البشري. إذا بقي الموظف في منصب واحد لفترة طويلة، فإنه يبدأ في أخذ كل شيء كأمر مسلم به ويفقد حماسه وحميته للوظيفة. يعتقد أن مهارته ومعرفته كافيتان للوظيفة ولا يحاول اتخاذ أي تدريب أو اتخاذ إجراءات جديدة لزيادة وعيه.

عندما تتبع شركة سياسة التخلي عن الموظفين من خلال معدل دوران الموظفين الذين لا يبذلون قصارى جهدهم، فإنها ستقلل من عادة الرضا عن النفس لدى الموظفين الآخرين.

5. حافز للأداء

معدل دوران الموظفين هو علامة على أن الشركة ستستبدل ظروف العمل الجامدة بموظفين يمكنهم إظهار المبادرة والابتكار في وظائفهم. إن دوران الموظفين حافز على الأداء لأن الموظفين يدركون أنهم إذا لم يظهروا نمواً وزيادة في الأداء في عملهم، فإن أيامهم تكون معدودة في الشركة.

6. المحافظة على القدرة التنافسية

عندما توظف شركة موظفين جدد وتتخلى عن الموظفين القدامى، فإنها تجلب موجة من وجهات النظر الجديدة والأفكار الجديدة جنباً إلى جنب مع الأفكار المبتكرة. يتعين على المزيد من الموظفين السابقين مواجهة منافسة شديدة من المجموعة الجديدة، وهذه المنافسة الصحية تثبت أنها مفيدة للشركة.

مساوئ الدوران الوظيفي

عيوب دوران الموظفين هي كما يلي:

  • إن دوران الموظفين يكلف في النهاية المال والوقت والجهد، مما يدل على إهدار الموارد.
  • يؤدي دوران الموظفين إلى برامج تدريب جديدة للموظفين الجدد وبالتالي سوف يؤدي أيضاً إلى نفقات إضافية.
  • دوران الموظفين يضر سلباً بالروح المعنوية للموظفين الآخرين في الشركة
  • يقلل من كفاءة وإنتاجية باقي الموظفين، وهذا يؤدي إلى انخفاض الأداء في مكان العمل
  • تكافح الشركات ذات معدل دوران الموظفين المرتفع للوفاء بالتزاماتها والوفاء بالمواعيد النهائية المحددة للمشاريع المختلفة
  • يزيد معدل دوران الموظفين المنتظم من عبء العمل على الموظفين المتبقين
  • يمكن أن يشير دوران الموظفين المستمر إلى مشاكل في ظروف العمل في المنظمة
  • التغيير المتكرر بين الموظفين يمنع بناء ثقافة عمل ثابتة والحفاظ عليها
  • يتعين على الشركة توجيه مواردها وجهودها نحو التأهيل والتدريب بشكل متكرر وهو ما يمثل استنزافاً لموارد الشركة
  • يجلب دوران الموظفين موظفين جدد يحتاجون إلى وقت لفهم تعقيدات ثقافة العمل وتسريع مستويات كفاءتهم. هذه خسارة في الإنتاجية للمنظمة

أسباب الدوران الوظيفي

فيما يلي أسباب دوران الموظفين

1. السلوك الوقح في مكان العمل 

الغيبة، وإلقاء اللوم، والوقاحة، والمحاباة هي بعض الأسباب الحاسمة التي يمكن أن تؤدي إلى الشعور بسوء المعاملة والاستياء لدى الموظف. يؤدي هذا النوع من السلوك إلى دوران الموظفين لأن بعض الموظفين لا يمكنهم أن يتحملون لفترة طويلة هذا السلوك إذا أصبح ممارسة شائعة

2. الفشل في إدماج الموظف

في بعض الشركات، لا يشعر الموظفون بالانتماء، ويظلون يشعرون بأنهم دخلاء حتى بعد العمل في الشركة لفترة طويلة. على الرغم من أنهم يسعون إلى القيام بدور هام ينطوي على تحديات، إلا أن أفكارهم لا تحظى بالتقدير، ولا يحصلون على الدعم الكافي من الآخرين في مكان العمل. عندما يكون إدماج الموظف Employee engagement في الحد الأدنى، هذا يمكن أن يؤدي إلى دوران الموظفين

3. البحث عن راتب أفضل

يبحث كل شخص عن الفرص التي من شأنها تحسين مركزه الحالي. إذا عُرض على الموظف راتباً أفضل من راتبه الحالي، فسيختاره ويترك الشركة. الأجور الأفضل هي أحد الأسباب الرئيسية لدوران الموظفين منذ زمن بعيد

4. شعور الموظفون بالملل 

يحتاج الموظفون إلى المشاركة حتى يتمكنوا من تحقيق النمو المهني. إذا لم يوفر مكان العمل فرصاُ كافية للموظف، فسيصاب بالملل، وسيؤدي هذا الاستياء في النهاية إلى دوران الموظفين.

5. سوء إدارة الموظفين

تؤدي أساليب الإدارة السيئة، وكذلك سوء التعامل مع الموظفين، إلى دوران الموظفين

6. نقص المهارات

تعد مهارات الأشخاص غير الكافية وعدم الاستقرار التنظيمي ونقص التغذية الراجعة والتدريب من الأسباب الأساسية لتبديل الموظفين

7. عدم التوازن بين العمل والحياة

إذا كان على الموظف أن يواجه اختلالاً في التوازن بين العمل والحياة في مكان العمل ، فسيؤدي ذلك إلى دوران الموظفين

8. عدم تقدير المناسب للموظف

عندما يشعر الموظف بأنه مقيم بأقل من قيمته الحقيقية لأن عمله لا يحصل على التقدير أو المكافأة المناسبين، فإن كرامته تتضرر ، وهذا يؤدي إلى دوران الموظفين

9. زيادة عبء العمل على الموظف

عندما يتزايد عبء العمل على الموظف، لكنه تلك الزيادة لا ينعكس معها زيادة الراتب، فإن ذلك يسبب عدم الرضا ويؤدي إلى دوران الموظفين

كيفية تقليل معدل الدوران الوظيفي

الطرق المختلفة لتقليل معدل دوران الموظفين في مكان العمل هي كما يلي:

  • حدد فريقاً جيداً يقوم بتوظيف الأشخاص المناسبين للوظيفة. قدم لهم التدريب اللازم حتى يتمكنوا من القيام بعملهم بشكل صحيح. عندما يناسب المرشح الوصف الوظيفي، تزداد فرص دمج الموظف في ثقافة العمل. هذا يساعد في زيادة مشاركة الموظفين وتقليل معدل دوران الموظفين
  • قم بالبحث وتوصل الي أفضل حزم التعويضات والمزايا التي يمكن لشركتك تحملها وتقديمها للموظفين. قم بمراجعتها وتأكد من ان ما تقدم شركتك للموظفين قادر على المنافسة حتى لا يضطر الموظفون إلى مغادرة الشركة من أجل شركات تقدم مزايا أفضل. عندما تقدم أفضل حزم التعويضات والمزايا مقارنة بعلامات تجارية منافسة أخرى، سيبقى الموظفون في الشركة، وسيؤدي ذلك إلى تقليل معدل دوران الموظفين
  • كافئ الإنجازات الفصلية / الشهرية لموظفيك الأفضل أداءً ، وسوف يشجع التقدير والمكافأة على المزيد من المشاركة والانخراط في أنشطة مكان العمل. سيؤدي هذا إلى تقليل معدل دوران الموظفين
  • في وقت دمج الموظفين الجدد في المنظمة ، حدد مساراً واضحاً يوضح لهم كيفية النمو مهنياً وفوائد البقاء في الشركة. تأكد من أن كبار الموظفين قد أجروا مثل هذه المناقشات مع الموظفين مرة واحدة على الأقل في السنة لتشجيعهم على المشاركة في الشركة. دعهم يطرحون الأسئلة مباشرة وحاول الإجابة عليها بصدق حول فرص النمو المهني في الشركة. إذا تم تلبية احتياجات الموظف في وظيفته الحالية، فسيؤدي ذلك إلى تقليل معدل دوران الموظفين
  • تأكد من أن الشركة قد وظفت مهنيين مدربين تدريباً جيداً يمكنهم توجيه الموظفين نحو المسار الصحيح. عندما يتمكن الموظفون من التحدث إلى شخص ما عن مشاكلهم وتحقيق الإنجاز في وظيفتهم، فسيؤدي ذلك تلقائياً إلى تقليل معدل دوران الموظفين
  • شجع مشاركة الموظفين عبر جداول العمل المرنة، وهياكل المكافآت، والمزايا الإضافية لتقليل معدل دوران الموظفين
  • انتبه لاحتياجات الموظفين ووفر لهم فسحة في الظروف الصعبة، حتى يشعروا بالإلتزام تجاه الشركة. سيؤدي هذا إلى تقليل معدل دوران الموظفين
  • يعد إنشاء مكان عمل مرضي حيث يتم تقدير الموظفين هو أفضل طريقة لتقليل معدل دوران الموظفين.

الفرق بين الدوران الوظيفي Employee Turnover والتدوير الوظيفي – Job Rotation؟

دوران الموظفين ناقشناه فى هذه المقالة بالتفصيل، اما تدوير الموظفين او مايطلق عليه التدوير الوظيفي او التناوب الوظيفي فسنناقشه فى السطور القادمة

تعريف التدوير الوظيفي (التناوب الوظيفي)

يُعرَّف التدوير الوظيفي على أنه تغيير منصب الموظف داخل الشركة من أجل زيادة فرص النمو والتعلم والترقية للموظف وأيضاُ من أجل زيادة فرص الاحتفاظ بالموظفين.

يمكن اعتبار التدوير الوظيفي إستراتيجية مفيدة حيث يتم تكليف الموظف بمهام جديدة في فترات زمنية معينة حتى لا يتراخى في واجباته. إن التحدي المتمثل في تحمل مسؤوليات جديدة هو لصالح الموظف لأنه يزيد من المشاركة والمرونة لديه.

أثبت التدوير الوظيفي أنه مفيد لكل من أصحاب العمل والموظفين على حد سواء. سيمنح التدوير الوظيفي الموظفين فرصة العمل في بيئات وسياقات مختلفة بينما يمكن للشركة توسيع مجموعة مهارات موظفيها لعدة مناصب دون أي تكاليف فورية.

مقالة منفصلة    التدوير الوظيفي – التعريف والأهمية والمميزات والعيوب وكيفية تنفيذه

فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

عالم الأعمال

هل تريد ان تكون على إطلاع
بكل جديد فى

أسود البيزنس

أشترك فى قائمتنا البريدية الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *