الدافعية – التعريف ونظريات الدافعية فى إدارة الأعمال

تعريف الإدارة 

الإدارة هى وظيفة تنفيذ الأعمال عن طريق الآخرين باستخدام التخطيط و التنظيم و التوجيه و الرقابة و ذلك من أجل تحقيق أهداف المنظمة بكفاءة و فاعلية مع مراعاة المؤثرات الداخلية و الخارجية على بيئة العمل.

ولكن اولا نتعرض لمعنى الكفاءة والفاعلية والفرق بينهما:-

الكفاءة (Efficiency): هي فعل الأشياء الصحيحة بطريقة صحيحة وبالتالى تنخفض التكاليف، فيتم استخدام أقل كم ممكن من المدخلات والموارد كالوقت والجهد والمال للحصول على أكبر منفعة.

الفاعلية (Effectiveness): هي المتعلقة في مدى تحقيق أهداف المنظمة.

مقالة منفصلة  تعريف الكفاءة والفاعلية و الفرق بينهما ، ومثال على الكفاءة والفاعلية

يتضح من التعريف السابق أن هناك أربع وظائف أساسية تمارسها الإدارة ويطلق عليها العملية الإدارية (عناصر الإدارة) وهي التخطيط و التنظيم و التوجيه و الرقابة.

تعريف الدافعية 

يمكن تعريف الدافعية بأنها تلك الظروف والعوامل التي تخلق لدى الفرد الرغبة لكي يتحرك في اتجاه معين، الدافعية تشمل التعرف على حاجات (Needs) ورغبات (Desires) واهتمامات (Interests) المرؤوس ثم محاولة إشباعها حتى يمكن تحريك وتحفيز المرؤوس لاستخدام كل طاقاته وقدراته في أداء ما هو مطلوب منه.

لكي يمارس المدير وظيفة التوجيه، يجب أن يكون قادراً على توصيل أفكاره للمرؤوسين وكذلك قادراً على إيجاد خطوط اتصالات بينه وبينهم لمعرفة استجاباتهم لتعليماته، أي أن يكون موصلاً جيدا Communicator Good وهذا ما شرحناه بالتفصيل في مقالات سابقة عن الاتصالات الإدارية.

الجزئية الثانية التي يتكون منها التوجيه هي قدرة المدير على القيام بعملية القيادة Leadership وهي تتعلق بكيفية قيادة الفريق وتوجيهه نحو الهدف وهكذا… وهذا ما شرحناه بالتفصيل في مقالات سابقة عن القيادة 

ولكي تكتمل وظيفة التوجيه يجب أن يكون المدير قادراً على التعرف بشكل دقيق على ماذا يحرك الفرد وماذا يدفعه على العمل وبذل مجهودات ضخمة، وفي نفس الوقت ماذا يدفع الفرد إلي عدم العمل والتكاسل وبذل مجهودات محدودة، وهذا ما سنقوم بعرضه ويندرج تحت مفهوم الدافعية والشكل التالي يوضح المكونات الأساسية لوظيفة التوجيه:

الدافعية - التعريف ونظريات الدافعية فى إدارة الأعمال

أهمية الدافعية للمدير

تختص الدافعية بمسببات السلوك البشري. لماذا يتصرف البشر بطريقة معينة ويهتم المدير بالدافعية لثلاثة أسباب:-

1. أن مسئولية المدير تحفيز Motivating المرؤوسين حتى يحققوا مستوى مقبول من الأداء .
2. أن المدير نفسه يجب أن يكون متحفزاً Motivated لكي يمكنه أداء عمله بكفاءة عالية .
3. أن المدير والمرؤوسين يجب أن يكونوا جميعاً متحفزين لكي يلتحقوا بالمنظمة ويستمروا كأعضاء بها .

ومن وجهة نظر الإدارة يعد الشخص متحفزاً Motivated إذا توافرت ثلاثة شروط :

1. يعمل بجدية.
2. يستمر في العمل بجدية.
3. لديه توجيه داخلي لكي يتحرك في اتجاه هدف عام.

وبالتالي فإن الدافعية تحتوى على:

1. مجهود Effort يتم بذله.
2. استمرارية بذل المجهود.
3. هناك هدف مطلوب تحقيقه.

ويعتبر الأداء الفعلي للفرد Actual performance دليلاً ومؤشراً على دافعية الفرد، عندما يكون الأداء منخفضاً فإن معنى ذلك أن الفرد ليس لديه الدافعية . وعموماً فإن انخفاض أداء الفرض لا يرجع فقط لأسباب تتعلق بالدافعية وإنما هناك عوامل أخرى تؤثر في الأداء مثل عدم توافر الموارد اللازمة لتحقيق الأداء أو مثلاً أصلاً ليس لديه المهارات والقدرات اللازمة لتحقيق هذا الأداء

نموذج عملية الدافعية The Motivational process

تعد نقطة البداية في عملية الدافعية أن يكون لدى الفرد حاجة غير مشبعة Unsatisfied need أي أن وجود نقص Deficiency لدى الفرد يعد أول حلقة من الحلقات المختلفة التي تقود في النهاية إلي تحقيق سلوك معين.

إن الحاجة غير المشبعة تؤدي إلي حالة من التوتر Tension لدى الفرد، قد يكون توتراً فسيولوجياً أوتوتراً نفسياً في داخل الفرد. تؤدي هذه الحالة إلي قيام الفرد بمجموعة من الأفعال التي من شأنها أن تشبع الحاجة ومن ثم يزول التوتر النفسي.

إن سلوك الفرد يوجه نحو هدف معين وتحقيق هذا الهدف يقوم بإشباع الحاجة غير المشبعة ومن هنا تكتمل عملية الدافعية. ومن المعروف أن الحاجات Needs قد تكون فسيولوجية، تلك التي يحتاجها جسد الفرد مثل الطعام، المياه، الهواء، وأخرى سيكولوجية مثل التقدير، الاحترام.

إن وجود حالة من التوتر بسبب وجود حاجة غير مشبعة لدى الفرد تمثل المحفز Stimulus الذي يحول الحاجة الغير مشبعة إلى رغبة Wants توجه سلوكاً معينا نحو هدف معين وبانتهاء السلوك تكون الرغبة قد تحققت ومن ثم تكون الحاجة قد تم إشباعها.

الدافعية - التعريف ونظريات الدافعية فى إدارة الأعمال

ما هي العوامل المؤثرة على سلوك الفرد؟

بعد معرفة نموذج الدافعية يظهر التساؤل الآتي : ما هي العوامل المؤثرة على سلوك الفرد؟، لماذا يكرر الفرد نفس السلوك في بعض الأحيان لإشباع حاجة معينة؟، لماذا يسلك الفرد سلوكاً مختلفاً لإشباع حاجة معينة؟، أي أن نفس الحاجة ولكن السلوك مختلف؟

مما سبق اتضح أن الحاجة غير المشبعة تثير رغبة لدى الفرد، ويقوم الفرد باختيار سلوك معين لإشباع الحاجة بناء على تقييم عدة عوامل:-

– الخبرة السابقة للفرد وتتمثل في الخبرة الماضية بالحاجات غير المشبعة والسلوك الذي اتبعه وما هي النتائج التي تحقق، هل كانت نتائج سعيدة، إحباط، خيبة أمل، مجهودات بذلت … الخ.
– العوامل المحيطة بالفرد (العوامل البيئية) وتتمثل في القيم السائدة في المنظمة، توقعات الرؤساء، توقعات المرؤوسين، ردود فعل متوقعة من الآخرين.
– إدراك الفرد من حيث قيمة المكافأة، من حيث العدالة في توزيع المكافآت، من حيث العلاقة بين المجهود والمكافأة.
– المهارات والقدرات التي تتوافر لدى الفرد.
– نظم الحوافز التي تهدف إلي تشجيع الأفراد على العمل.

الدافعية - التعريف ونظريات الدافعية فى إدارة الأعمالويمكن النظر في نموذج الدافعية كما يلي :

1. تؤدي الحاجة غير المشبعة إلي ظهور رغبات لدى الفرد.

2. عند اختيار السلوك لإشباع هذه الرغبات فإن الفرد يأخذ في الحسبان ما يلي:-

– يقوم الفرد بتقييم المكافأة أو العقاب الذي يرتبط بالأداء.
– قدرة الفرد ومهاراته من حيث هل تمكنه من القيام بسلوك معين.
– خبرات الفرد السابقة.
– العوامل البيئية.

ومن هنا تصبح الدافعية عملية تفاعلية Interaction بين عوامل داخلية للفرد مع مؤثرات خارجية التي تحدد السلوك الموجه نحو هدف معين كما يظهر فيما يلي :

التفاعل بين العوامل الداخلية والخارجية
التفاعل بين العوامل الداخلية والخارجية

نظريات الدافعية

ولكي نفهم الدافعية، سوف نعرض النظريات المختلفة للدافعية وذلك للتوصل إلي نموذج متكامل يمكن أن يعتمد عليه المدير في ممارسته لهذه المهام ويمكن تقسيم نظريات الدوافع إلي مجموعتين:-

المجموعة الأولى – ماذا يدفع الفرد إلي أداء سلوك معين؟

التي ركزت على توصيف ما يوجد في داخل الفرد أو في داخل العمل الذي ينشط سلوك الفرد ويدفعه على بذل مجهود إضافي و العمل بجدية  وأيضاً الاستمرار في ذلك. أي أن وهذه المجموعة تحاول الإجابة عن ماذا يدفع الفرد إلي أداء سلوك معين؟ ?What specific things that motivate people.

يأتي في هذه المجموعة إبراهام ماسلو Maslow و هيرزبيرج Herzberg.

مقالة منفصلة   هرم الحاجات لماسلو
مقالة منفصلة   نظرية هيرزبـيــرج

المجموعة الثانية – كيف يتوجه السلوك؟

التي تصف وتشرح كيف يتوجه السلوك وكيف يستمر الأداء المتميز وكيف أيضاً يتوقف هذا الأداء، أي تحاول هذه المجموعة الإجابة على السؤال: كيف يتوجه السلوك؟ ?How behavior is energized , directed ….. etc.

يأتي في هذه المجموعة فروم Vroom، سنكر Skinner

مقالة منفصلة   نظرية التوقع لفروم ونظرية التعضيد لسنكر

والشكل التالي يوضح ذلك.

نظريات الدوافع
نظريات الدوافع

نحو نموذج متكامل للدافعية

يمكن في ضوء نظريات الدوافع المختلفة التي سبق الإشارة إليها بالأعلي أن نستخلص نموذجاً متكاملاً يساعد المدير في تحقيق الدافعية لدى العاملين.

  • يجب ان يوضح النموذج العلاقة بين الأداء، الرضا، المكافأة.
  • يجب ان يوضح النموذج ضرورة توافر القدرات والمهارات اللازمة للأداء لدى العاملين.
  • يجب قياس الأداء بشكل دقيق وأن يتم توزيع المكافآت بشكل عادل.
  • الفرد سيحقق أداء مرتفعاً إذا توقع أن مجهوده سيحقق الأداء المرتفع وأن هناك علاقة بين الأداء والمكافأة.
    كما يتضح من الشكل التالي:  
    الدافعية - التعريف ونظريات الدافعية فى إدارة الأعمال

فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

عالم الأعمال

هل تريد ان تكون على إطلاع
بكل جديد فى

أسود البيزنس

أشترك فى قائمتنا البريدية الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية