العمل الجماعي: تعريف وأهمية ومهارات العمل الجماعي

إن امتلاك قدرات تعاون ممتازة أمر حيوي للنجاح في العمل، فبغض النظر عن القطاع الذي تعمل فيه أو المسمى الوظيفي الخاص بك. قد يساعدك العمل بفعالية مع الزملاء والعملاء والمديرين وغيرهم على تنفيذ المهام بسرعة أكبر مع خلق بيئة عمل إيجابية أيضًا. فمن خلال معرفة المزيد عن العمل الجماعي، يمكنك تحسين قدرتك على العمل ضمن فريق.

في هذه المقالة، نوضح تعريف العمل الجماعي، ونناقش سبب أهمية العمل الجماعي  ونضع الخطوط العريضة لبعض الأمثلة على مهارات العمل الجماعي.

ما هو العمل الجماعي؟

معرفة إجابة سؤال “ما هو العمل الجماعي؟” يمكن أن تساعدك على تطوير مهاراتك الشخصية في التعاون. فالعمل الجماعي هو موهبة يمكنك صقلها من خلال الممارسة المستمرة. يشير العمل الجماعي إلى قدرتك على التعاون بشكل فعال مع الآخرين للوصول إلى هدف مشترك. يضع الشخص المتعاون أهداف فريقه قبل أهدافه. تمكنك هذه المهارة الناعمة من التعاون كفريق واحد أثناء اجتماعات العمل. كما أنها تمكنك من التفوق في الشراكات المهنية.

العمل الجماعي يعني أن الأفراد يعملون في بيئة من الدعم المتبادل والثقة، ويعملون بشكل متلاحم معاً. فالعمل الجماعي يستلزم تقدير نقاط القوة لدى الأفراد وبعضهم البعض. كما أنه يخلق نضجًا متزايدًا بين الأشخاص، حيث يمكن للأفراد الاختلاف بشكل بناء.

أهمية العمل الجماعي

1. أفكار جديدة

العمل الجماعي بين مجموعة متنوعة من الناس سيكشف دائما تقريبا عن أفكار جديدة ومبتكرة. وهذه الأفكار الجديدة لا تقدر بثمن في بيئة الأعمال التنافسية اليوم.

إن اختلاف الأعمار والخلفيات ومجموعات المهارات ومستويات الخبرة للفريق يعني أن هناك منظورًا فريدًا في انتظار الاستماع إليه. عندما تنشئ مساحة آمنة حيث يمكن للأفراد العمل معًا كفريق واحد دون خوف من النقد، ستبدأ الأفكار ووجهات النظر الجديدة في التدفق.

2. تحسين الكفاءة

إذا كنت ترغب في تحسين الكفاءة في عملك، اجعل موظفيك يعملون معًا. سيسمح لك ذلك بتقسيم المهام الصعبة إلى أجزاء أكثر قابلية للإدارة وإكمالها بشكل أسرع. إن العمل الجماعي أيضًا طريقة رائعة للتأكد من أن الشخص الذي يتمتع بأكبر قدر من المهارات يعمل على الجزء الذي يناسب مهاراته.

3. جودة أفضل

قد تكون الجودة التي تتوقعها من مشروعك (أو عملك بشكل عام) أكثر من أن يتعامل معها شخص واحد. ولكن مع العمل الجماعي، تحصل على أفضل ما يقدمه الجميع. نتيجة لذلك، فإن العمل الجماعي يساوي جودة أعلى على أساس أكثر اتساقًا لأنك لا تعتمد على شخص واحد فقط.

4. معنويات أعلى

إذا كنت تريد أن يشعر الناس بتحسن تجاه أنفسهم والوظيفة التي يقومون بها، اجعلهم يعملون معًا. يسلط التعزيز المعنوي الذي سيحصلون عليه الضوء على أهمية العمل الجماعي في المكتب.

عندما يكون العمل الجماعي أولوية ، سيشعر موظفوك بما يلي:

  • أن عملهم له قيمة
  • أنهم يستطيعون المساهمة في نتيجة ناجحة
  • أن لديهم شيئًا مميزًا لتقديمه

هذا الإرتفاع في المعنويات يجعل كل جانب من جوانب عملك أفضل.

5. تماسك المجموعة

تماسك المجموعة ضروري للشركات التي تركز على النجاح. بدون العمل الجماعي، سيكون الأفراد أكثر عرضة لبذل جهودهم لمصلحتهم الخاصة بدلاً من مصلحة الشركة. ومع عمل كل شخص لتحقيق أغراض مختلفة قليلاً، فإن مشروعك – وعملك – سوف يعاني.

6. المزيد من فرص التعلم

يتيح العمل كفريق لموظفيك رؤية نجاحات وإخفاقات الآخرين في بيئة داعمة. علاوة على ذلك، فإن العمل كفريق يتيح لموظفيك التعلم من بعضهم البعض دون مخاطر لا داعي لها.

على سبيل المثال، عندما تسوء الأمور ، يمكن للفريق العمل معًا لتحسين الوضع. وفي هذه العملية، يتعلم الجميع ما لا يجب فعله في المرة القادمة.

7. الشعور بالإنجاز

إن التشجيع والدعم اللذين تحصل عليهما من العمل معًا كفريق واحد يجعل الإنجازات أكثر حلاوة. هذا إذن، يمكن أن يغذي الإحساس المتجدد بالهدف الفردي والثقة التي يمكن أن تعزز الفريق أيضًا.

8. ابتكار أسرع

إذا كلفت موظفًا واحدًا بحل مشكلة ما، فكم عدد الحلول القابلة للتطبيق المختلفة التي يمكن أن يتوصل إليها؟ ربما اثنان أو ثلاثة؟

ولكن ماذا لو كلفت فريقك بحل نفس المشكلة؟ كم عدد الحلول القابلة للتطبيق المختلفة التي يمكن أن يتوصلوا إليها؟ اثنان أو ثلاثة من كل عضو في الفريق.

قد يكون هناك بعض التداخل في الأفكار ، ولكن لا يزال هناك الكثير من الخيارات. هذه الخيارات تمنحهم وأنت الفرصة لابتكار أسرع وأكثر تفاعلاً. يمكن أن يعني هذا الفرق بين المضي قدمًا في عملك والتخلف عن الركب.

9. تدخل إداري أقل

عندما يعمل كل موظف من الموظفين معًا كجزء من فريق، سيكون هناك شعور بالمراقبة الذاتية لا يكون موجودًا عندما يعملون بمفردهم.

يعني هذا السلوك المصحح للذات أن المدير ليس مضطرًا إلى الانخراط في كثير من الأحيان مع الأفراد. هذا جيد لك، وفي النهاية، لفريقك الذي يستفيد الآن من المزيد من الاستقلالية.

10. علاقات عمل أقوى

عندما يعمل موظفوك معًا وينجحون معًا، فإنهم يشكلون علاقات عمل قوية. يمكن أن تنمو هذه العلاقات لتشمل الثقة المتبادلة – وربما الصداقة – في ظل الظروف المناسبة.

هذا مفيد لعملك لأن الثقة والصداقة (وعلاقات العمل القوية) تولد:

  • التواصل
  • الدعم
  • التحفيز
  • التعاون

هذه هي الصفات التي يريد كل مدير من موظفيه إظهارها. يمكنك رعاية تلك الصفات من خلال العمل كفريق.

11. المنافسة الصحية

يخلق العمل الجماعي في المكتب أيضًا إحساسًا صحيًا بالمنافسة بين زملاء العمل.

هذا ليس نوع المنافسة الذي يولد العداء والمشاعر السيئة. بدلاً من ذلك، هذا نوع من المنافسة الذي يلهم موظفيك للقيام بأفضل عمل ممكن طوال الوقت، والتغلب على العقبات، والوصول إلى المزيد من المسؤولية، ودفع الشركة إلى المستوى التالي.

يمكنك رعاية هذه المنافسة الصحية من خلال توفير التحديات والمكافآت المناسبة لفريق العمل الذي يظهر علامات على التكاتف معًا لإنجاز المهمة بشكل صحيح.

مهارات العمل الجماعي

مهارات العمل الجماعي هي الخصائص والمواهب التي تمكنك من العمل بنجاح مع الآخرين أثناء الاجتماعات أو المناقشات أو المشاريع أو أشكال التعاون الأخرى. تتكون مهارات العمل الجماعي من مجموعة متنوعة من المهارات اللينة المختلفة التي قد تحاول تحسينها بمرور الوقت. تعتمد قدرات العمل الجماعي على قدرتك على الاستماع بنشاط والتواصل بفعالية وتحمل المسؤولية والصدق. هناك العديد من المهارات الشخصية التي قد تساعدك على أن تكون زميلًا ممتازًا في العمل. فيما يلي بعض الأمثلة على المهارات التي قد تساعدك على تحسين قدرات التعاون والعمل الجماعي لديك:

1. المسئولية Responsibility

ضمن التعاون الفعال، من الأهمية بمكان أن يفهم جميع الأطراف الوظيفة التي يخضعون للمساءلة عنها وأن يبذلوا قصارى جهدهم لأداء هذه الواجبات في الوقت المحدد وإلى المستوى المطلوب تحقيقه. في المنظمة، هناك الكثير من المهام التي تتطلب العمل الجماعي. فقد يعمل فريقك أو قسمك معًا لتحقيق نفس الهدف.

2. التواصل Communication

تعد القدرة على التواصل بوضوح وكفاءة مهارة أساسية للعمل الجماعي. فمن الأهمية بمكان تقديم الأفكار، والآراء والمعلومات الهامة ذات الصلة عند العمل مع الآخرين. تمكّنك مهارات التواصل من نقل المعلومات الحيوية إلى أعضاء الفريق الآخرين سواء كنت تتحدث شخصيًا أو عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو الدردشات. هناك عدة أشكال من إمكانيات التواصل، بما في ذلك التواصل اللفظي وغير اللفظي. فالاستماع باهتمام، والتعامل بلطف، وإظهار الاحترام، وطرح الأسئلة عند الضرورة، والحفاظ على لغة الجسد المناسبة، كلها عناصر تساهم في التواصل الممتاز.

3. الاستماع الفعال   Active listening

قد تساعد مهارات الاستماع الفعال الفريق على الفهم والتعاطف والثقة ببعضهم البعض. يستلزم الاستماع الفعال بذل جهد للتركيز بشكل مكثف على شخص واحد أثناء توصيل أفكاره أو أرائه أو عواطفه أو مشاعره. فعندما تولي اهتمامًا وثيقًا لشخص ما أثناء تعبيره عن أفكاره ومشاعره، فهذا يظهر له أنك مهتم بوجهة نظره. و يمكنك أيضًا طرح أسئلة إضافية للحصول على مزيد من المعلومات منهم.

4. الأمانة Honesty

الصدق والانفتاح سمة مهمة للعمل الجماعي لبناء الثقة داخل فريقك ومنظمتك. فمن المهم بالنسبة لك أن تكتسب الثقة لأنها ستساعدك في الحصول على فرصة لقيادة مشاريع أكبر أو تطوير حياتك المهنية بشكل أكبر. يقدّر أصحاب العمل الأفراد الذين يمكنهم التعرف على أخطائهم ومتابعة التزاماتهم لأن ذلك يسمح للفريق بالعمل بفعالية.

5. إدارة النزاعات وحلها Conflict management and resolution

تعد القدرة على إدارة الخلافات بين أعضاء الفريق مهارة مهمة للعمل الجماعي. يقدّر أصحاب العمل المتقدمين للوظائف الذين يتمتعون بقدرات كبيرة على حل النزاعات لأنهم يستطيعون التعامل مع المشكلات بكفاءة وإنصاف. يهدف الشخص المتعاون إلى تخفيف التوتر في مكان العمل وتشجيع التواصل بين أعضاء الفريق المتعارضين أثناء حل المشكلات لتعزيز كفاءة الفريق.

6. التعاطف Empathy

التعاطف هو القدرة على فهم بعضنا البعض والاستجابة وفقًا لذلك حتى تكون التفاعلات مثمرة. عندما تكون متعاطفًا، يمكنك أن تكون أكثر وعياً وفهمًا أكبر لكيفية التعاون مع الآخرين. قد يساعدك التعاطف مع زملائك على فهم دوافعهم وعواطفهم بشكل أفضل. ويمكن أن يساعدك قضاء بعض الوقت في الاستماع إلى الآخرين ومعرفة طريقة تفكيرهم وعملهم على التواصل معهم بشكل فعال.

7. التعاون Collaboration

يساعد العمل الجماعي مجموعة من الأشخاص ذوي القدرات والمواهب المتنوعة على العمل معًا لتحقيق هدف مشترك. تتضمن مهارات التعاون التحدث بفعالية، والاستماع باهتمام للآخرين، وقبول المسؤولية عن الأخطاء، وتقدير زملائك في العمل. فمن الأهمية بمكان التعاون مع الزملاء الآخرين لمشاركة بعض الأفكار وتعزيز عمل بعضهم البعض والمساعدة في تكوين فريق قوي.

8. القدرة على التكيف Adaptability

يجب على كل عضو في الفريق أن ينجز أي واجب مخصص للفريق ليعمل الفريق بشكل صحيح. يعد التكيف مع بيئة عملك والعمل خارج منطقة الراحة الخاصة بك من مهارات التعاون القيمة. على سبيل المثال، قد تشعر بالراحة عند العمل على أحد مواقع التواصل الاجتماعي. إذا فوض مديرك مسؤوليتك إلى شخص آخر لأنه يحتاج إلى مساعدتك في إطلاق حملة جديدة للترويج بالبريد الإلكتروني، فمن الأفضل أن تأخذ منصبك الجديد بصدر رحب وتركز على المهمة التي تم تعيينها لك حديثا. ففي كثير من الأحيان، تعد القدرة على التكيف إحدى المهارات الأساسية خاصة إذا كنت تعمل في بيئة ديناميكية وسريعة.

9. الوعي Awareness

من الأهمية بمكان في العمل الجماعي تعزيز قدرتك على أن تكون على دراية بديناميكية الفريق في جميع الأوقات. على سبيل المثال، إذا سيطر شخص ما على المحادثة أو لم يسمح للآخرين بالتعبير عن أفكارهم، فمن الأهمية بمكان استعادة التوازن حتى يتمكن كل عضو من المساهمة على قدم المساواة. بدلاً من ذلك، إذا كان أحد الزملاء أكثر ترددًا وخجلًا في تقديم الأفكار ، فمن المهم إنشاء بيئة آمنة للسماح للجميع بالمساهمة بمواهبهم وقدراتهم المميزة.

كيف تحسن مهاراتك في العمل الجماعي

في حين أن تعزيز المهارات اللينة مثل التعاون قد يستغرق وقتًا وجهدًا، إلا أنه من الممكن القيام بذلك. فيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتعزيز قدراتك على العمل الجماعي:

1. الحصول على تغذية راجعة صريحة

لاكتشاف المجالات التي تحتاج للتطوير الخاصة بك، ابحث عن زميل أو صديق أو مرشد mentor جدير بالثقة يمكنه تزويدك بتغذية راجعة صادقة حول نقاط قوة فريقك ومشاكله.

2. ضع أهدافًا شخصية

استخدام ملاحظاتك الخاصة والتغذية الراجعة التي تحصل عليها من الآخرين لإنشاء أهداف قابلة للتحقيق وذات مغزى ومقيدة بالوقت والتي ستساعدك على تحسين مهارة تعاون واحدة في كل مرة. إستخدام نموذج الأهداف الذكية SMART وهو نهج بسيط لإنشاء أهداف مقبولة لك.

3. انضم إلى التدريب والدورات

بالإضافة إلى التعلم من معلمك أو مشرفك، قد ترغب في التفكير في أخذ بعض الدورات التدريبية في العمل الجماعي. فمن المهم بالنسبة لك أن تكون على اطلاع دائم بأحدث أفضل الممارسات في السوق لأنها دائمًا ما تكون متطورة وديناميكية.

4. الممارسة

تتطلب مراقبة التقدم في مجموعة مهاراتك وقتًا وجهدًا. انتبه جيدًا للتعاون والتفاعل الخاصة بك داخل وخارج مكان العمل على مدار اليوم واتخذ تدابير مدروسة لممارسة السمات الدقيقة التي تريد تطويرها.

5. تطوير مجموعة المهارات الخاصة بك

قد يساعدك تطوير مهارات التعاون في تقدمك المهني، ومن المهم أن تأخذ الوقت الكافي لتقييم مجموعة المهارات الحالية الخاصة بك وإيجاد فرص للتطوير. يمكنك البدء في تطوير مجموعة قوية من المهارات التعاونية مع الوقت والممارسة.

فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

عالم الأعمال

هل تريد ان تكون على إطلاع
بكل جديد فى

أسود البيزنس

أشترك فى قائمتنا البريدية الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *