التدوير الوظيفي – التعريف والأهمية والمميزات والعيوب وكيفية تنفيذه

ما هو التدوير الوظيفي Job Rotation؟

يُعرَّف التدوير الوظيفي أو ما يطلق عليه التناوب الوظيفي أو تدوير الموظفين على أنه تغيير منصب الموظف داخل الشركة من أجل زيادة فرص النمو والتعلم والخبرة والترقية للموظف وأيضاُ من أجل زيادة فرص الاحتفاظ بالموظفين.

يمكن اعتبار التدوير الوظيفي إستراتيجية مفيدة حيث يتم تكليف الموظف بمهام جديدة في فترات زمنية معينة حتى لا يتراخى في واجباته. إن التحدي المتمثل في تحمل مسؤوليات جديدة هو لصالح الموظف لأنه يزيد من المشاركة والمرونة لديه.

أثبت التدوير الوظيفي أنه مفيد لكل من أصحاب العمل والموظفين على حد سواء. سيمنح التدوير الوظيفي الموظفين فرصة العمل في بيئات وسياقات مختلفة بينما يمكن للشركة توسيع مجموعة مهارات موظفيها لعدة مناصب دون أي تكاليف فورية.

مقالة منفصلة    تصميم الوظيفة-تعريف وأهمية ومبادئ واستراتيجيات تصميم الوظائف

أهمية تنفيذ سياسة التدوير الوظيفي

الأسباب العديدة لتنفيذ سياسة التدوير الوظيفي هي كما يلي:

1. إضافة التنوع والإثارة

السبب الرئيسي لتنفيذ سياسة التدوير الوظيفي هو إضافة التنوع والإثارة إلى أسلوب العمل حتى لا يشعر الموظف بالملل ويبدأ في فقدان تركيزه في مكان العمل. إن التدوير الوظيفي في الواقع يزيل الطبيعة الرتيبة للوظيفة، ويقلل من الملل ويزيل التقاعس.

2. توزيع العمل البدني

تميل الأنواع المختلفة من المهام إلى توزيع المتطلبات البدنية للوظيفة

3. زيادة الجودة

أحد الأسباب المهمة لتنفيذ سياسة التدوير الوظيفي في مكان العمل هو زيادة الجودة.

4. تقليل التعب والتوتر

عندما يجلس الموظف في نفس المكان كل يوم لفترة طويلة جدا، فإنه يميل إلى الشعور بالتعب. يصبح الإجهاد والتوتر جزءاً من حياة الموظف، ولكن عندما يكون الموظف في حالة حركة مستمرة، فسيتم تقليل وموازنة التعب والتوتر  بين المهام المختلفة.

5. زيادة الإنتاجية والكفاءة

يتم تنفيذ سياسة التدوير الوظيفي لزيادة الإنتاجية والكفاءة في مكان العمل. يميل الأشخاص الجدد إلى تقديم أفكار مبتكرة ربما قد غابت عن فريق العمل سابقاُ.

6. تحسين المهارة

يعد التدريب جزءاً لا يتجزأ من سياسة التدوير الوظيفي حيث يتعين على معظم الموظفين الاضطلاع بها لتلبية متطلبات الوصف الوظيفي الجديد. التدوير الوظيفي يساعد على تحسين مهاراتهم ويزيد من مرونة العمل مع مرور الوقت

7. يقلل معدل دوران الموظفين

يساعد التدوير الوظيفي على تحقيق مستوى عالٍ من الرضا وهذا يؤدي إلى الرفاه الجسدي والعقلي للموظف. لن يغادر الموظف الراض شركتك في طرفة عين ، وبالتالي يمكن للشركة بسهولة تقليل معدل دوران الموظفين وزيادة الاحتفاظ بهم.

8. استكشاف المواهب

تساعد عملية التدوير الوظيفي الشركة على استكشاف مواهب جديدة دون تكبد تكاليف إضافية.

9. حل احتياطي

أحد الأسباب المهمة لتنفيذ التدوير الوظيفي هو وجود موظفين احتياطيين لمختلف المواقف التي قد تصادفها الشركة. عندما تعلم ان كل موظف يوجد احتياطي له، فإنك تميل إلى العمل بيسر وكفاءة أكبر وهذا يؤدي إلى إنتاجية أفضل

10. أداة تحفيزية

السبب وراء ميل الشركة إلى تبني التدوير الوظيفي هو أنها تعمل كأداة تحفيزية للأشخاص الذين يريدون شيئاً جديداً يفعلونه حتى يتمكنوا من الحفاظ على تدفق أفكارهم الإبداعية.

11. الحصول على فكرة حول الأعمال المشتركة بين أقسام الشركة

يتم تنفيذ سياسة التدوير الوظيفي لمنح الموظف فرصة للعمل في أقسام مختلفة والحصول على فكرة جيدة حول عمل وتعاملات الأقسام المشتركة. هذا يقلل من أي مشاكل أو خلافات قد تحدث بسبب سوء الفهم.

12. التخطيط لتعاقب الموظفين

تريد الشركة تطوير مجموعة من الموظفين المؤهلين حتى يتمكنوا من تعيينهم بدلاً من الموظفين المتقاعدين أو المغادرين للشركة لأي سبب من الأسباب.

13. فرصة جديدة للموظف

يمكن أن يساعد التدوير الوظيفي الموظف على البدء في مسار وظيفي حيث سيجد فرصاً جديدة أفضل للنمو الشخصي والمهني.

مقالة منفصلة    التوسع الوظيفي – تعريفه وأهميته وأمثلة عليه والفرق بينه وبين إثراء الوظائف

مزايا التدوير الوظيفي

مزايا التدوير الوظيفي هي كما يلي:

  • التدوير الوظيفي يعرض الموظفين لإدارات مختلفة والعديد من العمليات. يمنح التدوير الوظيفي المدير فرصة لاستكشاف المواهب المخفية والعثور على أفضل موظف لتأدية الوظيفة التي يفكر فيها.
  • التدوير الوظيفي مفيد للموظف لأنه يحصل على فرصة لاستكشاف وتحديد اهتماماته حتى يتمكن من متابعتها بشكل أكبر.
  • يساعد التدوير الوظيفي على مواءمة كفاءة الموظفين مع العلاوة الدورية.
  • يساعد التدوير الوظيفي على تقليل الملل بحيث يصبح الموظفون أكثر انخراطاً في محيط عملهم الجديد. خلط المسؤوليات يكسر الرتابة وبالطبع يزيد إرتباط الموظفين بمكان العمل.
  • أثبتت إستراتيجية التدوير الوظيفي أنها مفيدة لأنها تشجع علي تطوير الموظف. حيث يتعرف الموظفون على مهام مختلفة ويتعلمون كيفية إدارتها بشكل أفضل، فعندما يجد الشخص فرصاً لمهارات ومعرفة جديدة في مكان عمله من خلال الاهتمام بوظائف مختلفة، فإن ذلك يؤدي إلى التطوير العام له كموظف.
  • من الفوائد المهمة لسياسة التدوير الوظيفي أنها تمنح العامل استراحة إذا كان يعمل في وظيفة شاقة. يساعده التدوير الوظيفي في الحصول على الاستراحة اللازمة حتى يكون دائماً نشيطاً في مهمته. تذكر أن المنظور الجديد يمكن أن يؤدي إلى أفكار مبتكرة وحل المشكلات ومستويات عالية الكفاءة.
  • يعد التدوير الوظيفي مفيداً للمنظمة لأنه يساعدها في العثور على أفضل مرشح ممكن لمهمة معينة من خلال تقييم نقاط ضعفهم ونقاط قوتهم من خلال الوصف الوظيفي للوظائف المختلفة.
  • يعد التدوير الوظيفي بمثابة حل احتياطي في حالة ترك الموظف للشركة فجأة. نظراً لأن الشركة لديها مجموعة من الموظفين الآخرين يستطيعوا أن يحلوا محل الشخص الذي يترك العمل، فلا يتعين علي الشركة التدافع وتوظيف موظفين آخرين في أسرع وقت. إن التدوير الوظيفي يقلل من الحاجة إلى التوظيف وبالتالي يوفر الجهد والوقت والمال على الشركة.
  • يمكن للتدوير الوظيفي أن يكون بمثابة أساس لإجراء تدريب شامل وبالتالي توفير المزيد من الفرص للموظفين.

سلبيات التدوير الوظيفي

العيوب المختلفة لسياسة التدوير الوظيفي هي كما يلي:

  • تعتبر بعض الشركات أن عملية التدوير الوظيفي تستغرق وقتاً طويلاً ومكلفة. حيث يجب أن يكون قسم الموارد البشرية على أهبة الاستعداد لنقل الموظفين من منصب إلى آخر. و قد يتعين علي الموظفين الخضوع للتدريب لملاءمة متظلبات عمل الوظيفة الجديدة وبالتالي يؤدي التدوير الوظيفي إلى زيادة نفقات الشركة.
  • سياسة التدوير الوظيفي ليست مجدية لكل صناعة أو شركة وبالتالي يمكن أن تكون عائق إذا لم يتم التفكير فيها بشكل صحيح مسبقاً.
  • يرغب بعض الموظفين عدم المخاطرة وان يكونون أكثر أماناً بالإلتزام بأداء نفس الوظيفة لفترة طويلة من الزمن. عندما يكون الموظفون جزءاً من سياسة التدوير الوظيفي، يتعين عليهم إجراء تغييرات في نمط عملهم والخروج من منطقة الراحة الخاصة بهم. ينتج عن هذا موظفين ساخطين غير مستعدين لتعلم أفكار وتقنيات جديدة ويصبحون في نهاية المطاف متوترين ويفقدون مستويات كفاءتهم.
  • تعتقد المنظمة أن سياسة التدوير الوظيفي ستصلح جميع مشاكلها ولكن الحقيقة ليست كذلك. من الواضح أن التدوير الوظيفي لا يضمن مشاركة الموظف أو رضاه لأن مشاكل المنظمة قد تكون نتيجة لأسباب آخري.
  • يمكن أن يتسبب التدوير الوظيفي في حدوث ارتباك وقد يؤدي ذلك إلى حدوث أخطاء وبالتالي يكون ضاراً للشركة.
  • يمكن أن تؤدي الانقطاعات المتكررة للموظف وانتقاله بين الوظائف المختلفة داخل المنظمة إلى تقليل الكفاءة والإنتاجية

كيف يتم تنفيذ عملية التدوير الوظيفي بطريقة صحيحية؟

انت بحاجة إلى معرفة وثيقة لموظفيك وكذلك الوصف الوظيفي لوظائف المنظمة إذا كنت مهتماً بوضع خطة مناسبة لتنفيذ عملية التدوير الوظيفي

من المهم أن تأخذ الشركة ثقة موظفيها وتشاركهم المعرفة حول سبب وكيفية تنفيذ التدوير الوظيفي. فمن الأفضل مشاركة المزايا والسبب في هذه العملية حتى يكون الجميع متفقون وموافقون

قم بتوثيق برنامج التدوير الوظيفي بحيث يمكن لكل من صاحب العمل والموظف معرفة الجوانب المختلفة للتدوير الوظيفي وكيف ستؤثر على الشركة والقوى العاملة بها

إذا أمكن، خذ موافقة موظفك الذي يريد أن يكون جزءاً من عملية التدوير الوظيفي. تذكر أن التطوع من أجل التدوير الوظيفي سيزيد من مشاركة الموظفين

مقالة منفصلة    الإثراء الوظيفي – التعريف والخصائص والمميزات والعيوب

فى النهاية آخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

عالم الأعمال

هل تريد ان تكون على إطلاع
بكل جديد فى

أسود البيزنس

أشترك فى قائمتنا البريدية الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
سياسة الخصوصية