أسود البيزنس

موقع يهتم بكل ما له علاقة بالبيزنس

التخطيط الإستراتيجى - المفهوم والأهمية والمراحل والأهداف

التخطيط الإستراتيجى - المفهوم والأهمية والمراحل والأهداف


التخطيط الإستراتيجى - المفهوم والأهمية والمراحل والأهداف


تعريف الإدارة الإستراتيجية


إن الإدارة الاستراتيجية

هي التي تجعل منظمة ما تأخذ زمام المبادرة والمبادأة، بدلا من أن تكون في حالة من مجرد رد الفعل في تشكيل مستقبلها.

وفي هذة المقالة والمقالات القادمة عن الإدارة الإستراتيجية سوف نحاول بإذن الله تعالى أن نتعرف معاً على نموذج إدارة الاستراتيجية، وكيف يمكن تطبيقه في أنواع المنظمات المختلفة، وأهم المصطلحات والتعريفات التي تتعلق بموضوع دراسة وتطبيق الاستراتيجية.
 ما هي الإدارة الاستراتيجية؟

مما لا شك فيه أن الوصول إلى تعريف واحد ومتفق عليه لمعنى الاستراتيجية يعتبر أمراً صعب المنال، كما هو الحال - تقريباً - في سائر العلوم الاجتماعية بصفة عامة والإدارية بصفة خاصة؛ لذا نجد كل من حاول الكتابة في هذا المجال له مفهومه وتعريفه الخاص به، فهناك من ينظر إليها باعتبارها:

"مجموعة التصرفات والقرارات التى تعمل على إيجاد استراتيجيات فعالة لتحقق أهداف المنظمة "

ورغم أن هذا التعريف يميل أكثر إلى العمومية والتوصيف لطبيعة العمل الاستراتيجي الإداري، فإن هناك من عرّف إدارة الاستراتيجية من منطلق الأدوار والمراحل الضرورية لإتمامها، ومن هؤلاء (Fred R David) فريد داوود الذي عرفها بقوله:

"فن وعلم صياغة، وتطبيق، وتقويم التصرفات والأعمال التي من شأنها أن تمكن المنظمة من وضع أهدافها موضع التنفيذ"



التخطيط الإستراتيجى


بدأ ظهور التخطيط الأستراتيجى فى منتصف الخمسينيات من القرن العشرين حيث اتساع الأسواق وزيادة أحجام المنظمات وتعقدها مما أدى إلى ضرورة البحث عن مدخل منتظم لإدارة الوحدات التنظيمية المختلفة.

وكذلك العمل نحو توسيع أفق التخطيط بما بجعله يتخطى مرحلة التحطيط السنوى ويتصل بفترة أبعد من الاثنتا عشر شهرا وأيضا يتخطى القيام بعمليات التخطيط المالى فقط لأنه لا يعطى إطارا كاملا للادارة.

وهذا ما أدى إلى البحث عن مدخل استراتيجى يأخذ فى اعتباره كل من عمليات التخطيط الأستراتيجى وتنفيذ الاستراتبجية وايضاً تكوين الاستراتيجية.

ولقد تنوعت اهتمامات الكتاب والباحثين فيما يخص التخطيط الأستراتبجى فنجدهم فى اوائل الثمانينات من القرن العشرين انتقدوا تطبيقات التخطيط الاستراتيجى وبدأوا يقيمون حالات النجاح والفشل التنظيمى ثم تحول تركيزهم من العمليات إلى الأساليب التخطيطية حيث لاحظ الممارسون للتخطيط أن قيمته فى تنفيذه ولذا قيمة المستقبل تأتى من الأستخدام للأدوات والأساليب العلمية له لتحسين القدرات والمهارات التحليلية والتشخيصية للمديرين وأيضا المساهمة فى تحسين التفكير الأستراتيجى لمواجهة المستقبل وإدارته.

مفهوم التخطيط الإستراتيجى - تعريف التخطيط الإستراتيجى


توجد تعاريف متعددة للتخطيط الاستراتيجي منها ما يلى:

١ -عرف أحد الكناب التخطيط الاستراتيجى بأنه:
"عملية مستمرة لصنع القرارات المنتظمة اليوم لاعداد المنظمة لان تكون قادرة على ادارة احداث المستقبل التى سوف تتأثر بها"


٢-كما تم تعريفه بأنه:
"قيادة وارشاد عمليات تكوين وتنفيذ الاستراتيجيات لتحقيق النجاح التنظيمى فى الأجل الطويل"

٣ -كما عرف بأنه:
"تحديد الاهداف الرئيسية للمنظمة واتخاذ مسارات التصرف وتخصيص الموارد الضرورية لتحقيق هذه الاهداف"

٤-جهود منظمة لانتاج قرارات وتصرفات تشكل وتقود ما سوف تكون عليه المنظمة واعمالها واسباب قيامها بهذه الاعمال مستقبلا"

ه-"عمليات تقييم بيئة المنظمة وقوتها الداخلية ومن ثم تحديد الأهداف الطويلة الاجل وبعدها تنفيذ خطط التصرف لبلوغ هذه الاهداف"

٦-"عمليات تتم نحو مراجعة ظروف السوق وحاجات المستهلك والقوة والضعف التنافسى والبيئات السياسية والاقتصادية والتشريعية والتطورات التكنولوجية ومدى توافر الموارد لمساعدة الشركة فى التخطيط لإقتناص الفرص وتجنب التهديدات "

٧- "عمليات منتظمة بعدد من الخطوات تمكن من تحديد الوضع الحالى للمنظمة شاملة رسالتها ورؤيتها وقيم التشغيل وحاجتها(القوة و الضعف والفرص والتهديدات) والأهداف والتصرفات ذات الاولوية والاستراتيجيات وخطط التصرف وخطط المتابعة"


٨- تم تعريف التخطيط الأستراتيجى بأنه:
"عمليات نظامية لإتخاذ القرارات الرئيسية والتى تتفق مع التصرفات التى سوف تشكل وترشد المنظمة إلى ماسوف نفعله ولماذا تفعله"

خصائص التخطيط الإستراتيجى


ومن خلال التعاريف السابقة يتبين خصائص التخطيط الأستراتيجى على النحو التالى:

أ-إنه مجموعة من العمليات أو الخطوات.
ب-موجه مباشرة نحو تحديد الأهداف العامة طويلة الأمد.
ج-التفكير على مستوى المنظمة ككل.
د- الاهتمام بكل الاطراف المتعاملة مع المنظمة وهم الأطراف الداخلية والخارجية النين يتعاملون بصورة مباشرة أو غير مباشرة مع المنظمة وتربطهم معها مصالح مشتركة.
هـ-الارتباط مع رسالة المنظمة ورؤيتها.
و-الاستجابة لمتطلبات البيئة.
ز-الأهتمام بالأولويات.
ح- الإهتمام باستراتيجيات وخطط الوصول للأهداف بلوغا للرسالة والرؤية.


مقالة منفصلة   الفرق بين التخطيط الإستراتيجى والتخطيط طويل الأجل

أهمية التخطيط الاستراتيجي


إن التخطيط الاستراتيجى
ينشئ مساهمة حقيقية نحو زيادة عمليات الفهم الإدارى وتحسين ممارسات أعمال القرارات ومن مزاياه ما يلى;
١-عمليات التخطيط الاستراتيجي تساعد فى توحيد توجهات المنظمات
إن عمليات التخطيط الاستراتيجى تبدأ من نقطة انطلاق مناسبة لفلسفة أو رسالة المنظمة وهذا يؤدى إلى تحديد كل عمل من الاعمال مع تمييز القدرات الوظيفبةالمتاحة.كما أن كل المديرين سوف يعملون نحو التطلع للمشاركة فى تحقيق الاهداف وهذا التوحيد يستلزم توافر أنظمة ووضع عمليات منظمة للوصول لهذه الأهداف

٢-تحسين قطاعات العمل فى المنشأة
إن عمليات التخطيط الاستراتيجى اثرت عمليات تقسيم المنشأة إلى قطاعات وذلك بزيادة الادراك الاستراتيجى وتوحيد الأنظار إلى أن هناك عدة أبعاد وهى المنظمة والأعمال والوظائف وإلى ضرورة تمثيلهم فى الهيكل التنظيمى.

كذلك ركزت عمليات التخطيط الأستراتيجى على ضروية البحث نحو التوجية باستقلالية الأعمال فى الأسواق الخارجية المخدومة وضرورة وجود التكامل الأفقى والرأسى وذلك وصولا إلى التنظيم المرتقب المطلوب

٣-عمليات التحطيط الاستراتيجى تقدم نظاما للتفكير طويل الامد للمنظمة
إن التخطيط الاستراتيجى يحسن من رؤية كبار المديرين ويشجعهم على الخلق والابتكار فى التوجهات الأستراتيجية للأعمال

٤-عمليات التخطيط الاستراتيجى تعد وسيلة تعليمية وفرصة متبادلة للتفاعل الشخصى والتفاوض على كل المستويات:
إن عمليات التخطيط الاستراتيجى تعمل على السماح بتطوير القدرات الادارية لكبار المديرين فى المنشأة وإثراء الفهم للأهداف الاستراتيجية والأعمال وأيضا الطريق لتحويل هذه الأهداف إلى شئ حقيقى.

٥- تمكن عمليات التخطيط الاستراتيجى المديرين من التنبؤ بالمشاكل قبل حدوثها والتعامل معها قبل استفحالها

٦-يعمل التخطيط الأستراتيجى على مساعدة المديرين فى التمييز بين الفرص المواتية الآمنه وتلك المحفوفة بالمخاطر والاختيار فيما بينها كما يمكنهم من تدنية فرص الأخطاء والمفاجأت غير السارة.

٧-يمكن التخطيط الأستراتيجى من دراسة الماضى والتنبؤ بالمستقبل ودراسة العلاقات المختلفة فيما بين العمليات محل البحث وعلى ذلك قالتخطيط وسيلة للتفكير الإدارى من خلال ما هو مرغوب وما يراد تحقيقه.

كما أضاف أحد الكتاب الفوائد التالية للتخطيط الأستراتيجى:
١-التخطيط الاستراتيجى يحدد الاختيارات المستقبلية عن مستقبل الاعمال حيث أن زيادة هذه الاختيارات يزيد من فرص اتخاذ القرارات الخاطئة ولذا فالتخطيط الأستراتيجى يتطلب نوع من الادارة تتسم بالانتظاميه وهى التى تختار بين البدائل وتوزع الموارد التى تعظم فرص النجاح.

٢-التعامل مع ظاهرة التعقد والمثال على ذلك إذا كان هناك شركة ذات أسواق مركبة حيث يوجد لديها ستة منتجات وثلاثة فئات من المستهلكين فانها تتعامل مع ثمانية عشر سوق متباينة وهذا يتطلب ضرورة توافر أدوات لجعل المنظمة تتخذ أفضل استراتيجية وأفضل توزيع للموارد المتاحة وهذا كله لن يتحقق إلا من خلال التخطيط الاستراتيجى باعتباره السبيل الوحيد نحو تحقيق هذه الأهداف.

٣- التخطيط الأستراتيجى طريق لتطوير المهارات الجديدة الفعالة لإدارة مستقبل الأعمال. 

٤-التخطيط الأستراتيجى طريقة لتوزيع الموارد المحدودة فى علاقتها بمستقبل الأعمال.

ه-التخطيط الأستراتيجى طريق لإدارة التغيير.

٦-التخطيط الاستراتيجى يظل السبيل أمام الأدارة لتحقيق مبزة نتافسيبة وتحسين الربحية.

٧- التخطيط الأستراتيجى هو طريقة للتعامل مع الأسواق الخارجية المتزايدة التعقد وأيضا إيصال توجهات الشركة لعامليها.

أهداف التخطيط الاستراتيجي


يسعى التخطيط الاستراتيجى نحو تحقيق الأهداف التالية:

١- تحديد التوجه الاستراتيجى للمنظمة Provide Strategic Direction

أ- بحدد التخطيط الاستراتيجى الأهداف إلى أين يفضل التنظيم أن يتوجه اليها.
ب-إنه بوضح كيف يجب تخصيص وتوزيع الموارد
ج- إنه يوضح الاولويات ويوجه الانتباه نحو الأهداف الاستراتيجبية


٢-مرشد لاولويات استخدام الموارد Guide Priority of Resource

إن الموارد محدودة أو نادرة والتخطيط يحدد ويوجه بتخصيص الموارد المالية والمادية والبشرية

٣-يحدد معايير التميز Set Standards Of Excellence

يسمح التخطيط الاستراتيجى للمنظمة باستصدار القيم المشاركة ومعايير التميز

٤ - التكيف مع التغير وعدم التأكد البيئى Cope with Environmental Uncertainty and Change 

يهدف التخطيط الاستراتيجى أن يكون هناك مرونة وحسن تصوف فى حالة عدم التأكد والتغيير.

٥ -إنه يقدم اساس للرقابة والتقييم  Provide Objective Basis for Control and Evaluation 

إن التخطيط الاستراتيجى يرسم النجاح أو الفشل. ونجد قياس الاداء و تتبع الاهداف الاستراتيجية وخطط التصرف كلها دلالة واسس للرقابة.



مراحل التخطيط الإستراتيجى - خطوات التخطيط الاستراتيجي:



إنه وفق الكتابات الحديثة فى مجال التخطيط الاستراتيجى وما أكدته البحوث النظرية والتطبيقية نحو وجود سته خطوات لعمليات التخطيط الاستراتجى تتمثل فيما يلى:

١ -المسح البيئى أو التحليل الموقفى للقوة والضعف للمنظمة مع تحليل التهديدات والفرص وايضا تحليل "الأطراف" وهم الكبار المرتبطين بعمليات الاستراتيجية الكلية وهم اشخاص او جماعات معنية ومهتمه بالمنظمة.

٢-تكوين او صياغة الرؤية للمستقبل وتكون مصحوبة ببيان الرسالة والتى تحدد الاغراض الاساسية للمنظمة وقيمها وحدودها.


٣-تطوير الاهداف العامة والمستهدفات المحددة والاهداف الفرعية وقياسات الأداء من أجل معايرة التقدم التنظمى.

٤ -تحديد مجموعة من استراتيجيات التصرف لتوضيح ما بجب عمله لبلوغ الأهداف الفرعية والعامة

ه- تنفيذ الخطط التفصيليةأو التنفيذية والتى تمد بالاعضاء والتكليفات والجداول وغرها

٦-المكون التقييمى لتتبع ومراجعة المدخل الاستراتيجى الشمولى كما ينبغى.

وسوف  نقوم باستعراض عمليات التخطيط الاستراتيجى وفقما تناولناه فى مقالات عن الإدارة الإستاراتيجية فى موقعك أسود البيزنس حيث نجد مايلى:

أ - صياغة الاستراتيجية: (Strategy Formulation)

وتضمن هذه المرحلة:

* وضع رسالة المنظمة "Mission".

* وضع رؤيتها "Vision".

مقالة منفصلة   رسالة ورؤية المنظمة

* صياغة مبادئ وقيم الأعمال.

تحليل إمكانات المنظمة الداخلية، والوقوف على ما بها من نقاط القوة ونقاط الضعف.

* تحليل الظروف المحيطة وما فيها من فرص أو تهديدات.

* وضع الأهداف الرئيسية "Objectives"

* تحديد الاستراتيجيات البديلة لتحقيق هذه الأهداف.

* تحليل وتقويم هذه البدائل والمفاضلة بينهما.

* اتخاذ القرار بالبديل الأفضل والذي يمكن تنفيذه.

مقالة منفصة    صياغة الإستراتيجية

ب- تنفيذ الاستراتيجية: Strategy Implementation

فبعد أن يتم اختيار البديل الاستراتيجي الأفضل كما هو موضح، باعتبارها العمل الأخير في المرحلة السابقة (مرحلة صياغة الاستراتيجية)، فإنه لا يكون لذلك أية قيمة ما لم تحسن الإدارة وضعها موضع التنفيذ، وهذه المرحلة تتطلب:

١- أن تحدد المنظمة أهدافها التفصيلية (Goals).

٢- وضع السياسات.

٣- دفع العاملين وتحفيزهم للتنفيذ.

٤- تخصيص الموارد بكفاءة لتنفيذ الاستراتيجيات التي تم صياغتها بنجاح.

مقالة منفصلة  تنفيذ الإستراتيجية

ج-تقويم الاستراتيجية: Strategy Evaluation

فليس هناك عمل إدارى يعتبر كاملاً دون أن يتم تقويمه بعد تنفيذه؛ وذلك للوقوف على نتائج المرحلتين السابقتين، صياغة وتطبيق الاستراتيجية، حيث يمكن الوقوف على جوانب التجويد أو التقصير في هاتين المرحلتين من خلال عملية التقويم الجيدة والمستمرة لما تم تخطيطه وتنفيذه، وهذا بدوره يزود رجل إدارة الاستراتيجية بتدفق مستمر من البيانات والمعلومات الواقعية التى تمثل رصيدا لا يُستهان به فى بناء خبرة وتعلم متراكم، بجعل من عملية التخطيط. والتنفيذ بعد ذلك عملية أكثر واقعية وإتقانا.

ويمكن تحديد خمس خطوات أساسية على الأقل في ذلك وهي:

٠ صياغة المعايير الرقابية

٠ صياغة المقاييس الرقابية سهلة الاستخدام.

٠ مراقبة الافتراضات الاستراتيجية.

٠ وضع نظام رقابي استراتيجي الكتروني متكامل.

٠ مراقبة حنرة للمستجدات.

مقالة منفصلة  تقويم الإستراتيجية

التحديات التى تواجه التخطيط الاستراتيجي 


تعمل المنظمات المعاصرة فى بيئة أعمال جديدة حيث بيئة عدم التأكد الاقتصادى والسياسى المستمر مع سرعة التجديد التكنولوجى والتحول والتغير فى زيادة مجموعة الأطراف المتعاملة مع المنظمة والذين تربطهم مصالح مباشرة أو غير مباشرة بها. وفى ظل هذه البيئة المعقدة والتى اتسمت بعدم التأكد الأكثر لما بحدث فى المنظمة نجد هذه المنظمات تحتاج النظر خارجها واليقظة لكل التوجهات العالمية المتسارعة والتى تتمثل فيما يلى:

١ - المنظمات الرقمية Digital enterprise

حيث زيادة ورخص قوى الحاسوب والنمو السريع فى حجم وتعقد البيانات وزيادة التكنولوجيا المتحركة أو الناقلة والمنتشرة فى كل مكان بل ونمو الأجهزة الذكية مع ظهور شبكات الربط والأتصال بين المنظمات والعملاء وغيرهم.

٢-عمل غبرمقيد أومحصور Work unbound
حيث القوى المتنامية للاسواق الناشئة فى العالم وعدم التوازن بين العرض والطلب للمواهب العالمية وتعدد الاقطاب العالمية من الدول وتغيرات فى العقد الاجتماعى بين العاملين واصحاب الاعمال مع تغير توقعات العاملين وغيرها.

٣- الاسواق العالمية  Global marketplace 
لجوء المخططون للبحث عن أسواق جديدة فى العالم بسبب نضوج الأسواق وخاصة فى الدول المتقدمة مع زيادة الطبقة المتوسطة ببعض الدول فى العالم وخاصة الصين والهند كما حدث زيادة مضطردة فى الأسواق الناشئة وأيضا تعدد أقطاب العالم.

٤ -الكوكب الدهية (الخارقة)  Resourceful planet

حيث تغير المناخ والتغيرات التكنولوجية وسرعة النمو السكانى والطاقات المائية المحدودة فى بعض الدول والنقص الغذائى العالمى.

٥ - تقلبات السلع  Commodity swings
حيث التغيرات السريعة فى اسعار السلع كالبترول والغاز والفحم. 

وفى ظل هده التغيرات المختلفة نجد أن المداخل التقليدية لتخطيط الاعمال ليسن بالمرونة ولا السرعة التى تسمح لها بالاستجابة للتغيرات البيئية فى بيئة الاعمال وفى بعض مداخل التخطيط تم التخطيط للاعمال ولكنها لم تحقق النتائج المرغوبة لعدم التوجه الملائم فى التعامل مع ظروف السوق الحالية.

ولقد ادى الفشل فى اتخاذ العميات التخطيطية بما يعكس هذه التغيرات فى البيئة الى تولد مجموعة التحديات التالية:
١ -عدم ارتباط خطط الأعمال بمتخذى القرارات لعدم ارتباط التخطيط مع فرص المنظمة والتكامل مع دورة الأعمال.

٢-عدم الاستمرارية عبر دورات التخطيط مما أثر على جودة الخطة لأنه لا اتفاق حول لماذا تم التخطيط.

٣-عدم وجود عمليات تخطيطية واضحة مما أوجد سوء الفهم فهناك استراتيجية غير مرتبطة بالخطة الاستراتيجية ولا بالتتبؤ ولا الموازنات المالية.


٤ -عدم ملائمة الأدوات التخطيطية التى تربط العمليات فلاتقابل بين الموزانات الرأسمالية والتخطيط الطويل الأجل والتخطيط السنوى وخطة المبيعات والأرباح وأنظمة الرقابة.

ه-إن تخطيط الادارة غالبا ما يكون ممارسات لمجموع ما يتم من أسفل لأعلى فهناك تداخل أو تنافس بين المشروعات وليس بناء او استخراج مبادرات استراتيجية للتكيف مع التغيرات فى الظروف الاقتصادية وظروف الأعمال.

٦-التخطيط الاستراتيجى لا يسمح بتحليل محفظة الأعمال غبر المنظمة بسبب:

أ- التغيرات التى تحدث فى وحدات الاعمال توضح انها متقادمة ولا ترتبط بالقرارات
ب-انها غير مدعمة من قبل التخطيط بالسيناريو
ج-إن الخطط السنوية والربع سنوية متقادمة ومكررة وليست خططا جديدة

٧-إن خطة الاعمال غالبا ما تستخدم مجموعة مستهدفات مالية دون اساس من الحقبقة والموضوعية فلا ارتباط بين الاستراتييجية والقرارات اليومية.

٨-المدخلات والافتراضات للخطط غير مبنية على مستهدفات عليا ومروبطة بالحقيقة للعمل بها.


٩-هناك اتكالية كبيرة على المشاعر فوحدات الأعمال لا تعتمد على استراتيجيبة وتحولها إلى خطط ومستهدفات.

أخطاء التخطيط


اوضحت إحدى الدراسات التى تمت على مجموعة من المنظمات الامريكية لــ (هيلين م. ميتشل) وما عكستنه الخبرة الطويلة والتخصص الدقيق للمؤلفة وما تم على ارض الواقع من أن 90% من خطط الاستراتيجية لم تنجز بفعالية فضلا عن أن ٣٠% من الشركات التى كانت تتبؤ قمة صناعتها لم تعد كذلك خلال الخمس سنوات الاخيرة. ولقد اتخذت الباحثة موضوع "الاستراتيجية" كموضوع بحث لأنها أكثر الموضوعات اهتماما لدى المنظمات المعاصرة كما أن الاستراتيجية هى المولد للميزة التنافسية المستدامة ولقد حددت الدراسة الاخطاء السبعة التالية باعتبارها اخطاء شائعة تمثل فخ للشركات لكونها شهادة وفاة للتخطيط وهى:

١ -الافتقاد للتكامل Lack of Integration
إن التخطيط مجرد خطوة اولى وأنه لكى تكون الاستراتيجية فعالة يجب أن تتوحد وتتكامل مع الخطط البشرية والتنظيمية وخطط العمليات او خطط الاعمال. وأيضا ضرورة دمج التفكير الاستراتيجى فى كل الاعمال التنظيمية.

٢- النطرالى جزء وحيد للاعمال وليس الكل Looking at only a part of the business and not the whole
يجب تقديم اعتبارات متساوية للوظائف التنظيمية المختلفة حتى تتصرف وتتكيف فالبشر والعمليات والتكنولوجيا هم الآله التى سوف تحرك وتدفع الاستراتيجية للامام وأن التخطيط الجيد هو ما سيزيد من احتمالية النجاح.

٣ -عدم التفكير بما فيه الكفاية Not thinking BIG enough
إن التفكير الجيد يجب أن يكون نتيجة أفكار متميزة عن المنافسين الآخرين فضلا عن تحقيق الميزة التنافسية المستدامة.
إن المديرون يعيدون اختراع صناعتهم بأفكار مبتكرة وجذرية.

٤- التفكير المستقبلى القائم على الواقع الحالى: Limiting future thinking based on current reality
يجب العمل مع ما يمكن أن يكون وليس ماهو قائم ومن ثم لا يجب ترك القيود المفروضة على الواقع الحالى أن تحد المستقبل.
ولذا ضع خطط للعاملين والعمليات لأنها هى التى تدفع وتقود نحو التغيير المطلوب فى المستقبل.

ه-عدم اشراك اصحاب المصالح الرئيسيين. Not including key stakeholders 
إنه لمن الضرورى اشراك جميع الاطراف سواء موردين ام بائعين أو مديرين وغيرهم ليس لجمع الآراء بل لخلق شعور بالملكية والانتشاء.

6 -اهمال البيانات ignoring the data
لابد من العمل وفق بيانات شاملة ودقيقة ويعتمد عليها فى اتخاذ القرارات المختلفة مع الابتعاد عن التخمين أو التحريف والتغيير فى البيانات لرغبة فى الحصول على استنتاجات معينة.

7-عدم قياس الانشطة الرئيسية المرتبطة بالرؤية  Not measuring key activities aligned with the vision 

إن ادارة الأداء والتعويضات والمقاييس المالية وبطاقة الأداء المتوازن كلها تكتييكات تتوجه صوب الخطة الاستراتيجية وأن ما تم قياسه هوماتم الحصول عليه.

فى النهاية اخر نقطة انت من ستضيفها فى التعليقات، شارك غيرك ولا تقرأ وترحل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان اول الموضوع

اعلان وسط الموضوع

إعلان اخر الموضوع